قبل حلوله بالرباط، مدريد تبحث مع كريستوفر روس نزاع الصحراء وترفع من المساعدات الإنسانية لتندوف

بحث وزير الخارجية الإسباني مانويل مارغايو مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في نزاع الصحراء، كريستوفر روس هذا النزاع الاثنين من الأسبوع الجاري في مدريد، حيث أكد على دعم تقرير مصير الصحراويين ورفع المساعدات لمخيمات تندوف. وتفيد معطيات بطرح روس احتمالات متعددة منها حل الفيدرالية بين المغرب والبوليساريو لتجاوز النزاع الحالي.
وقبل حلوله بالعاصمة مدريد، زار روس كل من مخيمات تندوف وانتقل لاحقا الى لندن وباريس وجنيف في إطار المشاورات التي يجريها لتحريك مفاوضات الحل النهائي بشأن نزاع الصحراء.
وكان في استقباله هذه المرة وزير الخارجية مارغايو عكس مرات سابقة جرى استقباله على مستويات أدنى، الأمر الذي يؤكد أهمية المقترحات التي يحملها كريستوفر روس في جولته الحالية والتي ستشمل بعد مدريد كل من الرباط والجزائر ونواكشوط.
وتشكل اسبانيا محطة رئيسية لكريستوفر روس، فهي عضو في مجلس الأمن الدولي، وعضو في “مجموعة أصدقاء الصحراء” التي تتقدم بمقترحات لحل النزاع، وفي الوقت ذاته، تعتبر قوة استعمارية في الصحراء حتى سنة 1975 وهي التي أجرت احصاء الساكنة سنة 1974 الذي تعتمده الأمم المتحدة في أي استفتاء لتقرير المصير مع تغييرات بحكم التطورات ومنها ارتفاع عدد ساكنة الصحراء.
ونشرت دبلوماسية مدريد في موقعها في شبكة الإنترنت بيان زيارة روس، وجاء فيه “شدد الوزير مارغايو على دور الأمم المتحدة في البحث عن حل سياسي وعادل ودائم ومقبول من الطرفين ينص على حرية تقرير مصير شعص الصحراء الغربية في إطار مبادئ ميثاق الأمم المتحدة”.
ويبقى الجديد في اللقاء هو ما كشف عنه الوزير بشأن قرار اسبانيا الرفع من المساعدات الإنسانية الى صحراويي مخيمات تندوف خلال السنة الجارية. وهذا القرار قد يثير حفيظة دبلوماسية الرباط التي تسعى الى منع المساعدات عن المخيمات تحت ذريعة تلاعب مسؤولي البوليساريو بها وبيعها في السوق السوداء في دول مثل مالي والجزائر. وكان تقرير للاتحاد الأوروبي قد تحدث عن عمليات تحويل المساعدات التي كانت موجهة الى مخيمات تندوف الى السوق السوداء.
ولم تكشف دبلوماسية مدريد في بيانها عن المقترحات التي حملها كريستوفر روس، لكن المعطيات التي حصلت عليها القدس العربي من مصادر سياسية رفيعة تؤكد طرحه لاحتمالات متعددة منها مقترح الفيدرالية بين المغرب وجبهة البوليساريو في الصحراء. ورغم المقترحات الجديدة التي لم يتم الكشف عنها علانية، يتشبث المغرب بمقترح الحكم الذاتي بينما تصر البوليساريو على تقرير المصير.
اسبانيا

16/09/2015