كشف برنامج بثه التلفزيون الايطالي أن الوقائع الملموسة على أرض الواقع تؤكد وجود علاقة شبه علنية بين "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" و"البوليساريو"

  حيث أقام " قائدها الكبير"محمد عبد العزيز في مخيمات تندوف(العاصمة الرمزية بالأراضي الجزائرية)نموذجا كوريا شماليا.وأكد منشط البرنامج الأسبوعي "ميزي توني"الذي بثته مساء أول أمس الأحد قناة "تي جي 24 " حول نشاط الجماعات الإرهابية بمنطقة الساحل وجود علاقات شبه علنية بين "البوليساريو" وتنظيم القاعدة بمنطقة المغرب الإسلامي.

وقدم توني كابيوزو المتخصص في القضايا الدولية عدة أمثلة في هذا الصدد من بينها على الخصوص واقعة اختطاف سيدة إيطالية كانت تقوم بمهمة إنسانية بمنطقة تندوف من طرف منظمة متطرفة بتواطئ مع عناصر من داخل المخيمات،متسائلا عن كيف يمكن أن تغيب مثل هذه الحقيقة عن أذهان بعض البرلمانيين الايطاليين المؤيدين لما يسمى ب"مؤتمر دعم البوليساريو" المنعقد مؤخرا بمنطقة لازيو بروما.

وأكد ضيف هذا البرنامج التلفزيوني أرتورو باريلي المتخصص في قضايا الإرهاب الدولي من جهته وجود علاقة بين "لبوليساريو"والمجموعات الإرهابية.واعتبر أن الأجيال الجديدة لهذا التنظيم عملت على تقوية صفوف القاعدة بالمغرب الإسلامي مع مختلف فروعها (ميجاو وأنصار الدين) عن طريق السيطرة على هذه المنطقة والتعاطي لمختلف أنواع تهريب المخدرات والسلاح والتبغ والبشر.

وأشار إلى أن نشاط التهريب الذي تمارسه هذه الحركة هو سبب استمرارها في هذه المنطقة الخطيرة.وأجمعت باقي المداخلات خلال هذه الحلقة على الخطر الذي يتهدد أوربا جراء النشاط المتزايد للجماعات الإرهابية بمنطقة الساحل الغير مستقرة والتي تشكل منبعا لمختلف أنواع التهريب.وفي هذا الإطار أكد احد المشاركين في هذا اللقاء أن" بعض الايطاليين يستخفون بهذا الخطر ويقللون منه ،إلا أنه في الواقع يعنينا من قريب،مثيرا الانتباه إلى الإجراءات الأمنية المشددة في المطارات وارتفاع عدد المهاجرين السريين الوافدين على السواحل الإيطالية إضافة إلى المصالح الإيطالية بمنطقة الساحل. 

19/11/2013