قياديٌّ انفصاليٌّ: لا أحد يبالي بجبهة البوليساريو

قال بشرايا بيون، ممثل جبهة البوليساريو الانفصالية باسبانيا إن "التقرير الذي سيعرضه روس أمام الأمم المتحدة خلال شهر أبريل المقبل، لن يحمل الجديد" في ظل ما وصفه بـ"الموقف العنيد" للمملكة المغربية.

وتابع بيون في تصريح لإذاعة "Radio San Borondón " بجزر الكناري، بأن "إسبانيا متواطئة رغم أنها تتمتع بالعضوية غير دائمة بمجلس الأمن، لكن مواقفها اتسمت وعلى مر التاريخ بالضبابية، وفرنسا هي الأخرى تدعم الطرح المغربي وجاهزة للتأثير في أي قرار قد يعارض مصالح المغرب، كونها تملك حق الفيتو بالأمم المتحدة".

وزاد المتحدث " روس زار الصحراء والجزائر واسبانيا والرباط، لكن المغرب لم يستقبله في مستوى عال، وهذا يدل على أنه لا يريد التعاون للتوصل إلى حل، ما يعطي إشارات بأن لقاء أبريل لن يحمل الجديد، لأن فرنسا أرادته هكذا والمغرب سيربح سنة أخرى جديدة، وهذا سيخدمه كثيرا في انتظار أن ييأس الشعب الصحراوي، الشيء الذي لن يحصل" على حد تعبير ممثل الجبهة الانفصالية بإسبانيا.

وأوضح ممثل الجبهة بأنه "لا يريد أن يقرع طبول الحرب، ولا يتمناها، لأنهم هم أول من سيتضررون، رغم أن الشباب الصحراويين يحسون بالإحباط، لأنهم يعلمون أن المغرب سيستمر في سياسته ومجلس الأمن لن يفعل شيئا".

واعتبر بيون أن لا أحد أصبح يبالي بالجبهة كون القضية ليست بالثقل الكافي الذي يستحق اهتمام وتدخل "ONU"، وكذا مجموعة من الدول، وأضاف "أمام هذا التذمر سيعمل الشباب على البحث عن وسيلة أخرى للدفاع، كالعودة إلى حمل السلاح رغم أنها ليست بالحل الأنسب، لكن عندما تقرر الأغلبية فلا أحد يستطيع أن يقول لا".

07/03/2015