أعلن المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة "استيفان دوغريك"، يوم أمس الإثنين بحسب ما نقلته وكالة الأناضول التركية، أن المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء، كريستوفر ورس، سيزور المغرب أواخر شهر مارس لـ "تهيئة أجواء ملائمة، من أجل إعادة المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو، حول مستقبل إقليم الصحراء".

وأضاف المتحدث ذاته أن الأمين العام الأمي بان كي مون "يرغب بتقديم تقرير هو الأول من نوعه، لأعضاء مجلس الأمن الدولي نهاية أبريل المقبل، حول ما شهده وما استمع إليه، خلال الزيارة التي أجراها في اليومين الماضيين لمخيمات اللاجئين الصحراويين في الجزائر".

وزاد قائلا "إن هدف الأمين العام من خلال زيارته للمنطقة، هو تقييم الوضع والمساهمة في البحث عن تسوية لقضية الصحراء.. لقد تأثر بان كي مون بما شاهده ويشعر بالذنب لأنه لم يتحرك قبل ذلك، معربًا عن القلق بشأن الوضع الأمني وزيادة الأنشطة الإجرامية والاتجار بالمخدرات واحتمالات قدوم متطرفين وإرهابيين إلى المنطقة، لكنه لم يلحظ أبدًا تسلل أي من العناصر الإرهابية إلى المخيمات".

يذكر أن بان كي مون زار يوم السبت الماضي، مخيمات تندوف بالجزائر، كما زار كل من الجزائر وموريتانيا واسبانيا.

 

08/03/2016