حذرت المجلة الأمريكية الشهرية (كومنتاري مغازين)، في نشرتها الأخيرة، من تنامي أنشطة التجنيد، التي يقوم بها تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي بمخيمات تندوف، بتواطؤ مع قيادة (البوليساريو)، التي يدعمها النظام الجزائري.

وأكد كاتب المقال التحليلي، مايكل روبين، الباحث ب(أمريكن أنتربرايز إنستيتيوت)، والمحاضر ب(نافال بوستغرادييت سكولز سانتر أوف سيفيل ميليتيري رولايشنز)، أن “الجزائر تدعم وتحتضن دائما جبهة البوليساريو بمخيمات تندوف، التي أصبحت اليوم مجالا لتجنيد مقاتلي تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”.

وأبرز هذا المتخصص السابق في شؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالبنتاغون، نجاح الاستراتيجية الشاملة التي وضعها المغرب في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف الديني، معربا عن أسفه لكون هذا النجاح المغربي يواجه “جوارا يدعم الإرهاب كآلية للسياسة الخارجية”.

وأشاد مايكل روبين باجتماع وزراء الداخلية العرب الذي احتضنته مؤخرا مراكش، والذي عبر في بيانه الختامي عن “رفضه الحازم للإرهاب مهما كانت دوافعه وأساليبه، وشجبه للخطاب الطائفي الذي يغذي الإرهاب ويثير الفتنة والتباغض”.

26/03/2014