Horst Köhler

يقدم المبعوث الأممي إلى الصحراء، هورست كوهلر اليوم الأربعاء لمجلس الأمن أولى عناصر الوساطة التي باشرها في أكتوبر الماضي ويتعلق الأمر بأول إحاطة متابعة عن كثب بنيويورك قٌبيل التقرير المقبل حول في الصحراء الذي يقدم عادة في نهاية كل شهر أبريل من السنة.

 

وسيحضر إلى جانب كوهلر خلال هذا الاجتماع المقرر في جلسة مغلقة، رئيس بعثة مينورسو الجديد الكندي كولين ستيوارت الذي عين في ديسمبر الماضي على رأس بعثة الأمم المتحدة  في الصحراء "مينورسو".

 

وكانت هذه الإحاطة، وهي الأولى من نوعها يقدمها مبعوث أممي أمام مجلس الأمن، مقررة بداية فبراير الماضي تطبيقا للائحة 2351 لسنة 2017 التي تضمنت دعوة للأمين العام الأممي من أجل تقديم تقرير حول الوضع في الصحراء، بعد مضي ستة أشهر عن تعيين مبعوثه الشخصي الجديد.

 

ويأتي إجتماع مجلس الأمن عقب لقاء كوهلر مع وزير الخارجية السويدية مارغوت والستروم، والذي جرى نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة السويدية ستوكهولم.

 

وعقب هذا اللقاء أكدت وزيرة خارجية السويد في تغريدة على حاسبها دعم السويد للجهود التي تبدلها الأمم المتحدة والمبعوث الأممي كوهلر، من أجل إيجاد حل سياسي عادل ومقبول من كل الأطراف لهذا الملف.

 

وكان كوهلر قد اجتمع بوفد مغربي يترأسه وزير الخارجية ناصر بوريطة في العاصمة البرتغالية لشبونة بداية الشهر الجاري، وذلك قبيل تقديمه أول تقرير له حول ملف الصحراء، إذ يرتقب أن يقدم تقريره إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتريس، الذي يقدمه بدوره أمام مجلس الأمن في شهر أبريل المقبل.

 

وكان كوهلر قد وسع دائرة النقاش حول ملف الصحراء منذ تنصيبه مبعوثا للصحراء إذ التقى كل أطراف النزاع وبالإضافة مسؤولين من الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي.

20/03/2018