كيف تم تغييب واختطاف مستشار للبوليساريو مكلف بحقوق الانسان ؟

تناول الاعلام الاسباني مؤخرا قضية الاختفاء القسري والغامضة لمندوب البوليساريو المكلف بحقوق الانسان الخليل أحمد ، الذي أختفى على الأراضي الجزائرية منذ سنة 2009 ، فيما يبدوا أنه تصفية حسابات راح ضحيتها الخليل أحمد الذي تعتقد عائلته وتجزم بأن اختطافه و سجنه في الجزائر في ظروف غامضة يأتي نتيجة تصفية حسابات سياسية في أجنحة البوليساريو خصوصا أن الخليل احمد واحد من بين الذين يملكون المعلومات و الأدلة على الملفات السوداء والجرائم التي ارتكبتها قيادة البوليساريو وراح ضحيتها 49 ضحية في سجون “الرشيد” و”اعظيم الريح” و”الذهيبية”، وقد يكون تغييب الخليل أحمد الذي يلقب بالعلبة السوداء في ظلمات السجون لمنعه من تقديم ما لديه من معلومات و أدلة، و كذا للحيلولة دون تقديم شهادته أو أية إفادة أمام القضاء ، خصوصا أنه كان قد أعلن عن استعداده لذلك متى طُلب منه.
و يأتي إهتمام الصحافة الاسبانية بقضية الخليل احمد بعد عجز القيادة الصحراوية عن تقديم اجابات واضحة حول الغموض الذي يلف قضية المستشار السابق برئاسة الجمهورية. كما قد يؤثر تناول الصحافة الاسبانية لهذه القضية على الحضور الصحراوي في الصحافة الأوروبية و اللاتينية خاصة إذا ما أخذنا بعين الإعتبار أن بعض الصحف الناطقة باللغة الإسبانية من دول أخرى كالأرجنتين و غيرها بدأت تولي إهتماما بذات الموضوع مما قد يضع قيادة البوليساريو في موقف محرج جدا ما لم تقوم بخطوات عملية للإجابة عن التساؤلات المشروعة التي باتت تطرحها الصحافة الدولية نيابة عن عائلة الخليل احمد لإنصافة و الكشف عن الحقيقة المغيبة عن الرأي العام الوطني و العالمي.

31/08/2014