مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تتوج طالبة وطالبا بمنحة الاستحقاق الجهوي بأكاديمية جهة كلميم السمارة

نظمت الوحدة الإدارية لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية لكلميم السمارة حفل تسليم منح الاستحقاق الجهوي لفائدة طالبة وطالب من أبناء نساء ورجال التعليم الذين حصلوا على أعلى المعدلات في امتحانات الباكلوريا.
وأوضح مدير الأكاديمية، الأستاذ عبد الله بوعرفه، في كلمة بالمناسبة، بأن هذا الحفل يروم بالأساس تشجيع التنافس والتميز الدراسيين في صفوف التلميذات والتلاميذ عبر إعطاء النموذج والقدوة بالطالبة والطالب المحتفى بهما، كما يسعى كذلك إلى الاحتفاء بالأطر التربوية والإدارية وبالأسر التي ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز التربوي الهام المتمثل في النتائج الجيدة التي حصل عليها المحتفى بهما.
واعتبر بهذه المناسبة النتائج المحققة على مستوى امتحانات البكالوريا ثمرة مسار دراسي طويل وجهد جماعي مشترك لكافة مكونات المجتمع المدرسي، ودعا المتوجين إلى مضاعفة جهودهما لتحقيق مزيد من النجاح في مسارهما الدراسي، كما أشاد بتعاون الوحدة الإدارية الجهوية وبالجهود التي تبذلها مؤسسة محمد السادس لحفز أبناء نساء ورجال التعليم على المنافسة الشريفة والتحصيل الدراسي الموسوم بالتميز والتفوق، ولتحسين الأوضاع الاجتماعية لنساء ورجال التعليم وأسرهم.
من جهته جدد السيد محمد حامدي، مسؤول بالوحدة الإدارية الجهوية لمؤسسة محمد السادس بكلميم، شكره للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين على الجهود التي مافتئت تبذلها خدمة للقضايا التعليمية عموما وعلى اهتمام القائمين عليها بشؤون نساء ورجال التربية والتكوين بالجهة.
ونوه خلال هذا الحفل المنظم بقاعة الندوات بمقر الأكاديمية يوم الثلاثاء 25 نونبر الحالي، بالجهود المتواصلة للأستاذات والأساتذة لتربية وتعليم التلاميذ والطلبة، وكذا بمستوى النضج والوعي الذي أبان عنه آباء وأمهات الطلبة المتفوقين من خلال الاضطلاع بأدوار التتبع والعناية وعيا منهم بالمسؤوليات الملقاة على عاتقهم، ما ساهم في تحقيق النجاح والتفوق من قبل أبنائهم التلاميذ باعتبارهم الثروة الحقيقية للمجتمع.
وأوضح أن هذه المحطة السنوية تروم بلوغ مجموعة من الأهداف تتمثل أساسا في توفير الظروف المناسبة لهذه الفئة من الطلاب والطالبات وتشجيعهم ورعايتهم للاستمرار في تفوقهم بتوجيه الاهتمام وحث أولياء أمورهم على الاستمرار بمتابعتهم، وبث روح التنافس الإيجابي مع باقي الطلبة في الوسط الجامعي، وتجديد روابط اتصال المؤسسة التعليمية وتقويتها بإشراك آباء وأمهات الطلبة في حفل توزيع منح الاستحقاق.
من جانبه قدم السيد سليمان بوروين، مسؤول بالوحدة الإدارية الجهوية للمؤسسة بكلميم، عرضا تطرق فيه لمعطيات إجمالية حول منحة الاستحقاق لحفز التفوق الدراسي مفصلة حسب الشعب والمؤسسات التعليمية المستفيدة، على صعيد الجهات وعلى المستوى الوطني، كما ذكر بالمساطر المتبعة في منحها.
وأوضح بأن المؤسسة منحت منحة الاستحقاق منذ إحداثها إلى 3980 تلميذة وتلميذا على الصعيد الوطني لتمكينهم من متابعة دراستهم العليا بالمغرب بتكلفة إجمالية بلغت 120,3 مليون درهم، مضيفا بأن رصيد الجهة من هذه المنح بلغ منذ سنة 2003 ما مجموعه 29 منحة، منها منحتان جهويتان حصل عليهما هذه السنة كل من الطالبة أمال الوادي بمعدل 17,28 شعبة العلوم التجريبية، والطالب ياسين بوقنزيعة بمعدل 16,90 شعبة التعليم التجاري، كما أكد بأن قيمة المنحة الجهوية تناهز 30 ألف درهم موزعة على ثلاث سنوات دراسية.
وتوج الحفل الذي حضره إلى جانب مدير الأكاديمية وممثلي الوحدة الإدارية الجهوية للمؤسسة، رئيس قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية والإعلام والتوجيه، ورؤساء المصالح بالأكاديمية، وممثل المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لكلميم، والكاتب الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم، وممثلو بعض النقابات التعليمية، وعدد من المدعويين، توج بمنح منحة الاستحقاق الجهوي للطالبة أمال الوادي بحضور والديها، فيما سيتسلم الطالب ياسين بوقنزيعة منحته بأكاديمية العيون بوجدور الساقية الحمراء حيث يتابع دراسته بالأقسام التحضيرية لولوج المعاهد والمدارس العليا.
 

01/12/2014