أنشأت مجموعة مجهولة من مؤيدي جبهة البوليساريو الانفصالية حسابا وهميا للناشط الصحراوي مصطفى سلمة على موقع تويتر في محاولة دنيئة ورخيصة لتشويه صورة المناضل الصحراوي المتشبت بمغربية الصحراء والفاضح لممارسات الانفصاليين بمخيمات العار بتندوف.

 

الحساب الذي لا يتابعه سوى متتبعان اثنان، قام بنشر ثمان تغريدات تضمنت بعضها تهديدات ضد موروكو وورلد نيوز في شخص الأخوين، سمير وعدنان بنيس، المؤسسين للموقع الإخباري.

 

الحساب الوهمي نشر كذلك ادعاءات كاذبة وغير صحيحة ومعادية للسيادة المغربية على الصحراء على أنها تصريحات لمصطفى سلمة، وهو الراقد حاليا بأحد مستشفيات نواكشوط بموريطانيا، بعد مضاعفات اضرابه عن الطعام احتجاجا على حرمانه من رؤية أبنائه بمخيمات تندوف.

الغريب في الحساب الوهمي هو أنه ذكر في أكثر من تغريدة أن شخصية مصطفى سلمة لا توجد أصلا وأنها من اختراع المغرب لخدمة مصالحه الخاصة،يضيف الانفصاليون القائمون على الحساب الوهمي.

 

الملاحظ كذلك من خلال الحساب الوهمي على تويتر أن مختلف التغريدات، الناطقة باسم مصطفى سلمة زوراً، مؤيدة لأطروحة البوليساريو والانفصاليين وهي مشابهة تماما لتلك التغريدات التي نشرت على الحساب الوهمي لسمير بنيس والتي سبق وأن أشرنا لها في مقال سابق.

 

تنضاف إذن هذه المحاولة اللاأخلاقية لمؤيدي البوليساريو لمحاولات أخرى حاولت تشويه الموقف المغربي وملف وحدته الترابية وكل من يقف ضد الانفصاليين، وهي محاولة يائسة كذلك لتحسين صورة البوليساريو  التي فقدت بصيص الثقة التي نالتها من قبل.

 

وقد لجأ الانفصاليون وكل من يدعم جبهة البوليساريو لمواقع التواصل الاجتماعي وذلك لبساطة استعمالها وتوفرها، مما يدل على فشل كل أساليب الاقناع والحجج واتخاذ مسار الأكاذيب والمحاولات الرخيصة لكسب تأييد بعض المتعاطفين.

21/06/2013