يحتمل أن يمدد مجلس الأمن التابع للامم المتحدة، ولاية بعثة المينورسو لمدة شهرين فقط في حالة عدم التوصل إلى اتفاق في هذا الشأن.

 

وقد تمت الاشارة إلى هذا الاحتمال، اليوم الثلاثاء، من قبل وزير الشؤون   الخارجية الاسباني خوسي مانويل غارثيا مارغايو، قبيل دراسة هذه القضية من طرف مجلس الامن قبل انقضاء ولاية بعثة المينورسو في أواخر الشهر الجاري.

 

ونقلت وكالة الانباء “أوروبا بريس” الاسبانية عن مارغايو قوله “ننتظر أن ترسل لنا الولايات المتحدة (…) النسخة الأولى من مشروع (القرار) من أجل دراسته واحتمال الموافقة عليه”.

 

وقال رئيس الدبلوماسية الإسبانية “اذا لم يكن ذلك ممكنا، سنلجأ إلى صيغة التمديد التقني لمدة شهرين” وذلك لدى تجنبه الاجابة عن سؤال حول إذا ما قد تم إقبار خيار الاستفتاء يشمل الاستقلال إلى الأبد.

 

وكان مجلس الأمن قد سبق وأن لجأ بالفعل إلى تمديد ولاية بعثة المينورسو لمدة شهرين في سنة 2003 خلال تقديم “مخطط بيكر” الثاني إلى المغرب وجبهة البوليساريو، يتضمن فترة انتقالية من الحكم الذاتي للصحراء تكون متبوعة بأخرى لمدة لا تفوق خمس سنوات قبل تنظيم استفتاء تقرير المصير.

 

وبخصوص التوتر الذي لا يزال قائما بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بسبب تصريحاته الاخيرة التي وصف فيها تواجد المغرب في الصحراء ب “الاحتلال” أعرب غارثيا مارغايو عن أمله في أن يكون هذا التوتر “مؤقتا” مضيفا أن إسبانيا “لم تغير موقفها منذ مدة”.

 

وأضاف “نحن مع حل سلمي ودائم ومتفاوض بشأنه يعترف بمبدأ تقرير المصير للشعب الصحراوي في إطار قرارات ومبادئ الأمم المتحدة”.

20/04/2016