متعاطفة مع البوليساريو على رأس الديبلوماسية الأوروبية

هل ستتأثر المصالح المغربية بتعيين فيديريكا موغريني على رأس الديبلوماسية الأوروبية خصوصا و أنها معروفة بانحيازها الكبير لأطروحة البوليساريو ؟

سيشكل تعيين وزيرة الخارجية الايطالية السابقة في حكومة ماتيو رينزي خلفا للبريطانية كاثرين أشتون صداعا للديبلوماسيين المغاربة خصوصا أنها معروفة بدفاعها عن أطروحة تحديد المصير .
حسب جريدة لوموند الفرنسية, فتعيين موغريني كان عائد لرغبة القوى الأوروبية الكبرى كألمانيا و بريطانيا و فرنسا في عدم صعود وجه معروف و ذو خبرة كبيرة للواجهة, و هذا الشرط هو الذي امتازت به الديبلوماسية الايطالية عن منافسيها اذ تبلغ 41 سنة فقط ,

موغريني تهديد للمغرب؟

و ماذا عن المغرب؟ فحسب بهض المصادر ففيديريكا يمكن أن تصبح تهديدا للمغرب في حالة ما اذا أصبحت الناطق باسم النواب الاوروبيين المعاديين لمصالح المغرب و من بينها التي تهم قضية الصحراء.
و لكن من ناحية أخرى, فهامش تحركها يبقى محدودا فقبل أخذ أي قرار فهي مجبرة للعودة الى كبريات العواصم الأوروبية و في سياق الأزمات السياسية و الاقتصادية التي تعيشها القارة العجوز خصوصا بعد العقوبات الروسية فمن المستبعد أن تتخذ أي خطوة لسيت في مجموعة الثمان و العشرين و خصوصا مع دولة لديها معها مصالح استراتيجية و شراكة متقدمة تتعدى الاراء الشخصية لمسؤول ما .
و من ناحية أخرى فتعيين موغريني لم يرق أيضا لدول اوروبا الشرقية التي تأخذ عليها تساهلها من مواقف فلاديمير بوتين بخصوص الأزمة الأوكرانية .

03/09/2014

التعليقات (1)

  • anon
    Lemrabet Lahrizi (لم يتم التحقق)

    الإسم باللغة الإيطالية: Federica Mogherini
    حرفتها: Italian Politician

    نبذة عن حياة فاداريكا موغاريني
    سياسية إيطالية متخرجة من شعبة العلوم السياسية. كانت وزيرة الخارجية الإيطالية منذ فبراير 2014 .
    عينت كوزيرة لخاريجة الإتحاد الأوروبي في 30 غيشت 2014
    و هي من مواليد يونيو 16 1973 بالعاصمة الإيطالية روما
    أباها هو: فلافيو موغاريني Flavio Mogherini
    درست بجامعة سابيانزا بروما Sapienza University of Rome
    تنتمي للحزب اليدمقراطي الإيطالي

    وجه جديد معناه سياسيا الإنفتاح على عدة إتجاهات . و بما أن روسيا ستكون جبهة صعبة ، فهي في نفس الوقت محتاجة لحلفاء أقواء مثل المغارب في إفريقيا . الجزائر نظامها ضعيف و ذو سمعة سيئة داخل الجزائر . لا يمكن الأخذ بعين الإعتبار توجهات النظام الجزائري لأن ثمنها سيكون غالي خارج الجزائر و داخل الجزار ، مع إحتمال قوي لحصول ثورة ضد النظام الجزائري قريبا

    سبتمبر 07, 2014