عبر مجلس النواب اليوم الخميس عن رفضه المطلق لأي مبادرة ترمي إلى توسيع مهمة (المينورسو) لتشمل حقوق الانسان

وقال رئيس المجلس  كريم غلاب في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء تعليقا على هذه المبادرة أن توسيع مهمة (المينورسو) من شأنه ان يغير من طبيعة مسار تسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية على مستوى الامم المتحدة. 

 

وأضاف غلاب أن تغيير مهمة (المينورسو) يتناقض أيضا مع الدور الذي تقوم به الامم المتحدة الذي يرتكز على التوافق والتفاوض والتشاور وليس على القرارات الاحادية الجانب. 

 

وأبرز أن هذه المبادرة تتجاهل التطورات التي حققها المغرب في مجال حقوق الإنسان والتي لقيت إشادة واسعة من قبل المجتمع الدولي مستعرضا الجهود التي قام بها المغرب منذ إنشاء هيأة الإنصاف والمصالحة وتفعيل توصياتها إلى غاية إقرار الدستور الجديد وإحداث المجلس الوطني لحقوق الانسان ولجانه الجهوية وانضمام المغرب الارادي لكل آليات منظمات الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان. 

 

وذكر غلاب بأن لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الاسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب ولجنة الخارجية والحدود والمناطق المحتلة والدفاع الوطني بمجلس المستشارين ستعقدان يوم غد الجمعة اجتماعا مشتركا سيخصص لتدارس موضوع الوحدة الترابية للمغرب. 

 

وقال إن هذا الاجتماع الذي سينعقد على الساعة الرابعة مساء٬ سيكون مناسبة للحكومة لتقديم آخر التطورات بشأن القضية الوطنية وكذا للنواب والمستشارين للتداول في المبادرات التي يتعين القيام بها في هذا المجال وبصفة خاصة على مستوى تكثيف العمل على صعيد الديبلوماسية البرلمانية. 

 

يذكر أن نزاع ما يسمى بالصحراء "الغربية" هو نزاع مفروض على المغرب من قبل الجزائر التي تمول وتحتضن فوق ترابها بتندوف حركة البوليساريو الانفصالية. 

 

ويطالب البوليساريو المدعوم من قبل النظام الجزائري، بخلق دويلة وهمية في منطقة المغرب العربي، وهو مطلب يعيق كل جهود المجتمع الدولي من أجل اندماج اقتصادي وأمني إقليمي.

 

18/04/2013