محمد الصبار : هناك قضايا لا علاقة لها بحقوق الإنسان يتم تسييسها بالأقاليم الجنوبية

الرباط - أكد الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان محمد الصبار أن هناك قضايا لا علاقة لها بحقوق الإنسان يتم تسييسها بالأقاليم الجنوبية.

وأوضح السيد الصبار، الذي حل أمس الخميس ضيفا على برنامج ( 90 دقيقة للإقناع ) الذي تبثه قناة ميدي 1 تي في ، أنه "أحيانا قد تقع تجاوزات عادية بالأقاليم الجنوبية ويتم تضخيمها، بل يتم استغلالها بنوع من التوظيف السياسي".

وشدد على أن هناك " أشخاصا للأسف بما فيهم الجمعيات المتواجدة بالصحراء، يطلقون على أنفسهم نشطاء حقوق الإنسان، بينما هم يمارسون نشاطا سياسيا بقبعة حقوقية".

وفي سياق متصل، اعتبر السيد الصبار أن جبهة البوليساريو أصبحت "تعتمد على ورقة حقوق الإنسان، بنوع من التوظيف السياسي، وذلك بعد انسداد الخيار العسكري والعمل الدبلوماسي".

وأضاف أن المقررين الامميين الخاصين ، حين زياراتهم الى المغرب يقومون بمهامهم بكل حرية حيث عبروا عن ذلك من خلال ندواتهم الصحفية التي عقدوها بالمغرب ، مشيرا في السياق ذاته الى الاليات الاممية التي تراقب حقوق الانسان بالمنطقة .

وذكر في هذا الصدد بأن المغرب استقبل الفريق المعني بالاعتقال التعسفي ، و المقرر الخاص المعني بالتعذيب، والمقررة الخاصة للحقوق الثقافية ، والفريق المعني بمناهضة التمييز ضد المرأة .

وفي معرض تطرقه للجانب المتعلق بتفاعل المجلس مع الشكايات الواردة عليه من مختلف مناطق البلاد ، أوضح أن عدد الشكايات التي يتوصل بها المجلس من شمال المغرب ومن بقية المناطق "هو أضعاف ما يرد عليه من الأقاليم الجنوبية ".

وأكد أن موضوع التفاعل مع هذه الشكايات ليس "خطوة ظرفية"، مذكرا بأن دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان هو "حمائي ، مع الدفاع عن الضحايا ومواجهة الانتهاكات والتجاوزات".

وتابع أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، حينما يتحدث عن البعد الحمائي ، فهو يهم جميع المغاربة في الجنوب كما في الشمال والوسط والشرق ، مشيرا إلى أنه داخل المجلس لا توجد أولويات في ما يخص التمتع بالحقوق ، طبعا - يضيف الصبار - " لدينا بعض الأولويات الاستراتيجية منها حقوق المرأة ، لكن في ما يتعلق بالحقوق الأساسية ليس هناك أولويات ".

30/03/2014