مزوار يدعو الجزائر إلى وضع حد للتوترات المفتعلة

دعا صلاح الدين مزوار، الجزائر، بشكل ضمني إلى الالتزام بإرادة حقيقية من أجل وضع حد للتوتر المفتعل في علاقات البلدين، في خضم حديثه عن العلاقات بين الجارين المغاربيين، خلال كلمته في اجتماع وزراء خارجية المغرب العربي بالرباط.

وعبرت الدول المغاربية الخمس، المشاركة اليوم في اجتماع وزراء خارجية المغرب العربي، عن أملها في أن تكون القمة المقبلة في أكتوبر القادم، والتي ستجمع قادة الدول، ناجحة. وعبرت الجزائر عن هذا الأمل على لسان الأمين العام لوزارة خارجيتها عبد الحميد سنوسي، الذي أشار إلى أن بلده يعتبر بناء المغرب العربي خياراً استراتيجيا لا رجعة فيه، داعيا إلى اجتماع حول لأمن المغاربي.

من جانبه، عبر صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون، عن خيبة أمله لضعف الأنشطة الاقتصادية بين البلدان المغاربية، داعياً إلى دينامية أكبر على مستوى الأسواق والتدفق التجاري، مشيراً في الوقت ذاته بطريقة ضمنية، إلى الفتور الذي يميز العلاقات المغربية الجزائرية. كما دعا إلة القطيعة مع التوترات المُفتعلة التي تُفرق الشعوب المغاربية، على الرغم من القرب الجغرافي.