توقع صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون اليوم الخميس بالرباط أن سنة 2015 ستكون "سنة مهمة" بالنسبة لقضية الوحدة الترابية للمملكة.

زوار، الذي كان يقدم عرضا عرض حول آخر مستجدات قضية الصحراء المغربية بالبرلمان خلال اجتماع مشترك للجنة الشؤون الخارجية والدفاع الوطني والأوقاف والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب ولجنة الخارجية والحدود والمناطق المحتلة والدفاع الوطني بمجلس المستشارين، أن سنة 2015 ستكون "سنة مهمة" بالنسبة للقضية الوطنية سواء على مستوى الدبلوماسية الرسمية أو الدبلوماسية الموازية.

فعلى مستوى الدبلوماسية الرسمية وفيما يخص المسلسل السياسي، أكد الوزير ، حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن موقف المغرب يبقى واضحا بخصوص توفير الشروط الأساسية لإعادة إطلاق المسلسل عن طريق الإجابة عن التوضيحات التي طلبها المغرب حول طبيعة مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، والتشبث بمعالجة الملف في إطار الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة، والإبقاء على الولاية الأصلية للمينورسو، أي وقف إطلاق النار.

أما على مستوى الدبلوماسية الموازية فشدد الوزير على ضرورة مواصلة التعبئة والتنسيق بين مجموع الفاعلين من حكومة وبرلمان ومجتمع مدني قصد تكثيف الجهود من أجل صد كل المحاولات التي من شأنها المساس بمكتسبات المغرب.

11/07/2014