كشف مسؤول دبلوماسي أمريكي كبير بأن واشنطن عمدت دائما الى دعم مساعي الأمين العام للأمم المتحدة في نزاع الصحراء، واعتبر أن الحكم الذاتي أحد الحلول المطروحة.

 

وفي حوار أجرته جريدة القدس العربي في عدد الأحد 12 يونيو الجاري مع جون كيربي مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون العلاقات العامة والناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية أكد على هذه المواقف.

 

وكان السؤال هو: هناك استياء في المغرب من الموقف الأمريكي تجاه نزاع الصحراء، وهو صار ضمن إحساس عربي بتخلي أمريكا عن حلفائها من الخليج إلى المغرب والوقوف مع دول مثل إيران والجزائر ومصر وهي دول تشكو من انتهاكات كبيرة لحقوق الإنسان، ما هو تفسيركم لهذا التوجه؟

 

وجاء جواب المسؤول الأمريكي على الشكل التالي: “لقد ظلت سياسة الولايات المتحدة حول قضية الصحراء الغربية ثابتة لسنوات طويلة. حيث أننا نستمر في دعم المفاوضات التي تجريها الأمم المتحدة، بما في ذلك عمل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، ونحث جميع الأطراف للعمل نحو تحقيق حل يتفق عليه الجميع. ونستمر في دعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة الهادفة إلى الوصول إلى حل سلمي ومستدام ومتفق عليه للنزاع تحترم فيه حقوق الإنسان لجميع الأطراف”..

 

ويضيف في جوابه “وتمثل خطة الحكم الذاتي المغربية أحد الحلول لمعالجة هذه القضية. ونجادل بإنها خطة جادة وحقيقية وذات مصداقية ويمكن أن تلبي تطلعات الشعب الصحراوي لإدارة شؤونه ذاتيا بسلام وكرامة”.

 

ويعتبر هذا أول تصريح لمسؤول أمريكي رفيع المستوى بعد الاحتجاجات التي قام بها المغرب ضد الولايات المتحدة، متهما إياها بالتأمر ضده في نزاع الصحراء. ويبرز هذا المسؤول الموقف الرئيسي لواشنطن وهو دعم الأمم المتحدة وتفهم مقترح الحكم الذاتي ولكن دون تأييده.

12/06/2016