قام عشرات الاشخاص بمخيمات تندوف بدعوة من جمعية حرية وتقدم التي تناضل من اجل محاربة العنصرية والعبودية بمخيمات تندوف، قاموا يوم الأربعاء الماضي بتنظيم مظاهرة حاشدة ، أمام القصر الأصفر للرئيس محمد عبد العزيز المراكشي،مرددين الشعارات المناهضة للعنصرية والعبودية.

وفي الوقت الذي تتمادى فيه قيادة الربوني بزعامة عبد العزيز المراكشي وحرمه من سياسة التجاهل في تعاملهم مع المطالب المشروعة لجمعية حرية وتقدم المناهضة للعنصرية والعبودية. وينتقد المتظاهرون القيادة في عدم التعامل بجدية مع خطورة الموضوع المتعلق بمحاربة ظاهرة الرق والعبودية. وقد قرأ المتظاهرون بيانا نددوا فيه بالمواقف السلبية للقيادة اتجاه هذا الموضوع الخطير والمنافيء لكل القوانين والمبادئ والأخلاق الدولية، وتعد هذه المظاهرة تواصلا لسلسلة من المظاهرات نظمتها هذه الجمعية امام الكتابة العامة، لمتتلقى اي اعتبار او تجاوب من طرف هذه القيادة مؤكدين على انهم سيصعدون من المواجهة حتى فضح القيادة او فرض عليها اتخاذ موقف نهائي وحاسم يجعل حدا لظاهرة العبودية والعنصرية بالمخيمات. مؤكدين ان ترك المشاكل للآيام لحلها، انما تزيدها تعقيدا وخطورة والقيادة هي المسؤولة عن ما ينجر عن ذلك من عواقب في القريب العاجل وقد اعذر من انظر، يقول اصحاب جمعية حرية وتقدم في بيانهم الذي قرؤوه عبر مكبرات الصوت، ليصل صوتهم للقيادة المختبئة في جحورها بالكتابة العامة بالربوني...

17/06/2013