نظم العشرات من النشطاء الصحراويين وقفة احتجاجية أمام مقر رئاسة عبد العزيز المراكشي بمخيم الرابوني جنوب الجزائر صباح اليوم 10 ابريل 2013، وأفادت الأخبار الواردة من مخيمات تندوف أن الصحراويين المحتجزين ضاقوا درعا جراء الصمت الرهيب من طرف قيادة الجبهة حول ظاهرة العبودية التي تفشت بشكل خطير داخل المخيمات، ورفع المتظاهرون شعارات تندد بسياسة الآذان الصماء التي تنهجها قيادة الرابوني والسلطات الجزائرية تجاه هده الظاهرة ،وطالبوا بوضع حد لهده الآفة كما لفتوا الانتباه إلى تردي الأوضاع المعيشية والحقوقية داخل المخيمات وسياسة الانتقام تجاه المعارضين لسياسة عبد العزيز وأعوانه. 

وكانت عدة تقارير صحفية وطنية ودولية تحدت عن العبودية والرق الممارس في حق العديد من الصحراويين السود بمخيمات تندوف جنوب الجزائر كان أخرها فلم "ستولين"  وعدة شهادات موثقة بالصوت والصورة تعري واقع العبودية الممارس في حق الصحراويين السود داخل المخيمات خصوصا لدى قادة الجبهة والمقربين منهم وبعض الأسر النافدة داخل مخيمات تندوف جنوب الجزائر.

10/04/2013