كثفت فعاليات من المجتمع المدني المغربي بالولايات المتحدة الأمريكية، جهودها خلال الأيام الأخيرة، من أجل تنظيم وقفة احتجاجية سلمية، أمام مقر الأمم المتحدة بنيويورك، على خلفية التصريحات الأخيرة لأمينها العام، بان كي مون، تحدث خلالها عن ما سماه "احتلال الصحراء".

 

وأفادت مصادر لهسبريس أن ناشطين مغاربة كانوا يطمحون لتنظيم الوقفة الاحتجاجية غدا الجمعة 18 مارس الجاري، أمام مقر الأمم المتحدة بنيويورك، إلا أن قرب الموعد، وقف عائقا أمامهم للحصول على ترخيص من الجهات المختصة.

 

وهكذا قررت الفعاليات ذاتها، القيام بوقفة احتجاجية أمام مقر منظمة الأمم المتحدة، بنيويورك، وذلك يوم الاثنين 21 مارس الجاري على الساعة الرابعة زوالا.

 

وتسود أجواء من التضامن وسط الجالية المغربية المقيمة بأمريكا، حيث عبر الكثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي، عن شجبهم لتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، فيما دعا آخرون إلى وحدة الصف، ونبذ الخلافات بين كل مكونات المجتمع المغربي، سواء داخل الوطن، أو خارجه، والوقوف صفا واحدا في وجه كل محاولة لتقسيم المغرب.

 

وتتوزع الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة الأمريكية، على مختلف الولايات، لكن السواد الأعظم منها يتمركز على الشريط الشرقي للبلاد، خصوصا بكل من ولايات، نيويورك، نيوجيرزي، ماريلاند، ماساتشوستس، كارولين الشمالية، وفلوريدا.

 

19/03/2016