نددت جمعية "المفقودين في البوليساريو"، بالانزلاقات اللفظية، والموقف المنحاز للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون، بخصوص الوحدة الترابية للمغرب، وذلك ضمن وقفة احتجاجية نظمتها أخيرا بالعاصمة الموريتانية نواكشوط.

 

وشارك في الوقفة الاحتجاجية عشرات الأشخاص من ضحايا البوليساريو، ومن ذوي حقوق المفقودين في مخيمات تندوف، حيث احتشدوا أمام مقر مكتب الأمم المتحدة بنواكشوط، رافعين لافتات ترفض بشدة الموقف غير المسبوق للأمين العام للأمم المتحدة بشأن قضية الصحراء.

 

وأصر المشاركون على تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية، ورفع شعارات تنادي بمغربية الصحراء وتشجب موقف الأمين العام للأمم المتحدة، رغم قرار المنع الذي اتخذته السلطات الموريتانية بدعوى عدم توفر المحتجين على ترخيص من الجهات الإدارية المختصة.

19/03/2016