قدمت وزارة الداخلية الجزائرية حصيلة رسمية لكن غير نهائية لعملية تحرير الرهائن في مجمع عين أمناس جنوب الجزائر حيث أسفرت عملية القوات الخاصة للجيش الجزائري عن مقتل 23 رهينة و32 إسلاميا في حين تم تحرير685 عاملا جزائريا و107 أجنبيا.

اعلنت وزارة الداخية الجزائرية ان عملية الهجوم على مصنع للغاز بان امناس واحتجاز الرهائن اسفرت في حصيلة غير نهائية عن مقتل 23 رهينة و32 اسلاميا مسلحا، كما جاء في بيان تمت قراءته في التلفزيون الحكومي.

وقال البيان ان القوات الجزائرية "حررت 685 عاملا جزائريا و107 اجانب" كما "قضت على 32 ارهابيا" بينما هلك 23 رهينة خلال الهجوم.

وذكر البيان ان المجموعة المسلحة كانت "تتكون من 32 فردا منهم ثلاثة جزائريين ومختصين في المتفجرات دخلوا التراب الجزائري من دولة مجاورة"، مضيفا ان المجموعة المسلحة "قامت بتلغيم المكان".

وصادرت القوات الجزائرية كمية كبيرة من الاسلحة الحربية منها "6 صواريخ من نوع سي-5 مع منصة اطلاق ومدفعا هاون عيار 60 ملم وستة بنادق رشاشة من نوع اف ام بي ك و21 بندقية رشاشة من نوع كلاشنكوف وبندقيتان بمنظار وصواريخ ار بي جي و10 قنابل يدوية مجهزة في احزمة ناسفة"، بحسب البيان.

 

كما تمت مصادرة "البسة عسكرية لدولة اجنبية وشحنة من الذخيرة والمتفجرات"، بحسب بيان وزارة الداخلية.

 

20/01/2013