ملاحظون إيطاليون :محاكمة اكديم ازيك شفافة وغير سياسية

وصف ملاحظون ايطاليون تابعوا أطوار محاكمة متهمي اكديم ازيك أمام المحكمة العسكرية بالرباط، المحاكمة بأنها غير سياسية ومرت في أجواء شفافة ومتوازنة.

واستند الملاحظون الأربع في تقييمهم على مجموعة من الملاحظات التي استنتجوها من متابعتهم عن كتب لأطوار هذه المحاكمة التي حضيت بتغطية إعلامية وطنية ودولية، وحضرها مراقبون دوليون من بلدان مختلفة، وممثلين عن جميعيات ومنظمات حقوقية. 

وسجل تقرير نشروه بعد المحاكمة، أن "المعتقلين حضروا إلى المحكمة بدون قيود، مرتدين اللباس التقليدي الصحراوي، وكانوا يرددون شعارات سياسية بكل حرية دون أي تدخل لقمعهم". 

كما تمكن المتهمون بحسب التقرير من التواصل المباشر مع الحضور داخل المحكمة عدة مرات،  بمن فيهم أشخاص مدنيون أجانب٬ وملاحظون دوليون وصحفيون مغاربة وأجانب. 

وأشار التقرير الذي وقعه، ماسيميليانو بوكوليني،سارا باريسي، فيليا لاكوفينو وفرانشيسكو دي ريميجيس، إلى أن "النقاش كان مفتوحا بين الدفاع والنيابة العامة، ولم يطغى طرف على آخر، مما يؤكد بأن المحاكمة كانت عادلة، شفافة ومتوازنة". 

وأضاف بأن "القاضي المدني الذي ترأس المحاكمة منح الوقت اللازم لكل الأطراف من أجل الترافع والإدلاء بالحجج"،  مؤكدا أن"النيابة العامة قامت ببث أشرطة فيديو وصور لإثبات إدانة المتهمين ال24"في هذه الأحداث الدامية التي راح ضحيتها 11 عنصرا من قوات الأمن. 

وسجل التقرير أيضا، حرص المحكمة على ترجمة مضامين المحاكمة بشكل فوري إلى أربع لغات هي  العربية، الفرنسية، الإنجليزية والإسبانية. 

ولفت إلى أن أسر الضحايا والمتهمين معا كانوا يتظاهرون خارج المحكمة بكل حرية، إلى جانب ممثلي الهيآت السياسية الذين يدعمون أسر الضحايا، والذين حرصوا على التعبير عن مواقفهم خارج قاعة المحكمة، مما يجعل المحاكمة جنائية وليست سياسية.   

وخلص التقرير إلى أن المغرب الذي دعا ملاحظين وصحافيين دوليين لمتابعة أطوار محاكمة اكديم ازيك، سعى إلى اثبات نواياه الحسنة، وتأكيد احترامه لحقوق الإنسان.

19/02/2013