Marines prepare for historic African exercise

انطلقت مناورات أسد الصحراء، التي تشارك فيها قوات عسكرية مغربية إلى جانب القوات الأمريكية والألمانية، يوم الخميس الماضي (27 مارس)، لتستمر إلى غاية السبت المقبل (5 أبريل).
وحسب موقع صحيفة “marinecorpstimes”، الذي أورد الخبر، فهذه المناورات تأتي استعدادا لمناورات سنة 2015، التي ستكون الأكبر من نوعها في القارة الإفريقية.
وسبق ليوسف العمراني، الوزير المنتدب السابق في وزارة الخارجية، أن أكد استئناف المناورات العسكرية بين البلدين، في مقابلة مع قناة “الحرة”، في أبريل الماضي، بعد أن أصدر المغرب قرارا بتوقيفها بعد توتر العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية إثر تقديم مشروع قرار أمريكي ينص على توسيع مهام بعثة الأمم المتحدة في الصحراء لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.
وكانت السفارة الأمريكية في المغرب أعلنت بدورها، في أبريل الماضي، أن المناورات العسكرية الأمريكية المغربية ستجرى بشكل جزئي.
ويشارك في هذه المناورات أعضاء من الفرقة الثانية للمارينز المتمركز في معسكر لوجون في ولاية كارولاينا الشمالية، وأفراد من مشاة البحرية الأمريكية من ولاية ماساتشوستس، إضافة إلى فرق عسكرية مغربية وألمانية.
وقال الرقيب أول شاد ماكمين، الناطق الرسمي باسم باسم القوات البحرية الأمريكية في أوروبا وإفريقيا، إن “مناورات هذه السنة هي نسخة مصغرة استعدادا للأسد الأفريقي لسنة 2015، الذي من المقرر أن يكون الأكبر في قارة الإفريقية على الإطلاق”. وأشار إلى أن هذه المناورات ستعطي فرصة أكبر للمشاركين فيها للتعرف على بعضهم البعض قبل مناورات 2015.
وقال شاد ماكمين: “مناورات 2015 ستعرف إقحام سرب Majestic Eagle لطائرات إف 16، وهي أكبر وأهم مشاركة لهم على الإطلاق”.

31/03/2014