مدريد - أكد "المنتدى الكناري الصحراوي"٬ الذي يضم مواطنين من الصحراء المغربية ومن جزر الكناري٬ أن العدالة المغربية "احترمت بشكل دقيق" القانون خلال محاكمة المتورطين في "الأعمال الإجرامية الخطيرة" لكديم إزيك.

وأوضح المنتدى٬ في بلاغ توصلت به اليوم الخميس وكالة المغرب العربي للأنباء بمدريد٬ أن العدالة المغربية "احترمت بدقة مقتضيات القانون"٬ ليس فقط في ما يتعلق بأطوار المحاكمة٬ كما اعترفت بذلك وسائل إعلام إسبانية مختلفة حضرت المحاكمة٬ ولكن "أيضا في ما يخص تطبيق القانون الذي يضمن الدفاع عن حقوق الإنسان". 

وفي هذا البلاغ٬ الذي حمل توقيع رئيسه ميغيل أورتيس أزين٬ أبرز المنتدى٬ الذي أوفد مراقبين عنه إلى المحاكمة التي جرت بالمحكمة العسكرية في الرباط٬ اهتمام المغرب باحترام الضمانات الدستورية٬ مضيفا أن العديد من المراقبين الأجانب اعترفوا بأجواء حرية التعبير التي سادت جلسات الاستماع. 

وسجل المنتدى أن العديد من المحامين والمراقبين الذين يتبنون أطروحة الإنفصاليين تمكنوا من حضور هذه المحاكمة. 

وذكر البلاغ أن عناصر الأمن ال11 الذين قتلوا وال70 الآخرين الذي جرحوا في هذه الأعمال "الخطيرة والشنيعة٬" كانوا يؤدون واجبهم في فرض احترام القانون والحفاظ على النظام العام. 

كما ذكر البلاغ بأنه وتمت متابعة الأشخاص 24٬ المدانين في هذه القضية٬ بتهم "تكوين عصابات إجرامية٬ واستعمال العنف ضد قوات الأمن٬ مما أدى إلى القتل العمد والتمثيل بالجثث". 

وخلفت هذه الاعتداءات 11 قتيلا بين صفوف قوات الأمن من ضمنهم عنصر في الوقاية المدنية٬ و70 جريحا من بين تلك القوات٬ عدد كبير منهم إصاباتهم بليغة٬ وأربعة جرحى في صفوف المدنيين٬ إضافة إلى أضرار مادية لحقت بنايات عمومية وممتلكات خاصة.

21/02/2013