أكدت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، أن جبهة البوليزاريو تنهج ما أسمته تدابير انتقامية تجاه المعارضين الصحراويين بمخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر.

وقالت المنظمة في رسالة وجهتها إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن، إن توسيع صلاحيات المينورسو "ينبغي أن يشمل أيضا الوضع الحقوقي في مخيمات تندوف، داخل التراب الجزائري، لأن المتواجدين بها يعيشون في حالة من العزلة النسبية". 

 

وأضافت بأن جبهة البوليزاريو"اتخذت تدابير لمعاقبة سكان المخيم الذين انتقدوا قيادتها أو دعموا خطة الحكم الذاتي المغربية". 

 

وأعلنت المنظمة دعم مسودة مشروع القرار الأمريكي الرامي إلى توسيع مهمة المينورسو في الصحراء والذي يرفضه المغرب رفضا قاطعا ويعتبره مسا بسيادته. 

20/04/2013