لندن - أكدت السيدة تانيا واربورغ٬ رئيسة الجمعية البريطانية (الحرية للجميع)٬ اليوم الجمعة٬ أن محاكمة الأشخاص المتورطين في الأحداث المرتبطة بتفكيك مخيم اكديم ايزيك٬ عكست انفتاح المغرب.

وقالت السيدة واربورغ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن " قرار المغرب تمكين العموم من متابعة أطوار المحاكمة يعكس الانخراط الموصول للمملكة في مسار الانفتاح٬ وإصلاح التدابير القانونية والقضائية واحترام أسس دولة الحق والقانون". 

وأضافت رئيسة الجمعية البريطانية أن "هذا الانخراط حظي بتقدير وتنويه المراقبين الدوليين الذين حضروا أطوار المحاكمة منذ بدايتها إلى نهايتها". 

وأشارت الناشطة الحقوقية إلى أن جميع الملاحظين الوطنيين والأجانب وقفوا على احترام المعايير الدولية خلال هذا الملف الذين وصفوه ب "المفتوح والمنصف".

22/02/2013