الرباط ــ طالبت المنظمة الأمريكية غير الحكومية "ليدرشيب كاونسيل فور هيومان رايتس" المجتمع الدولي بتسليط الضوء على الوضع "المأساوي" الذي تعرفه حقوق الإنسان بمخيمات تندوف، التي يديرها انفصاليو جبهة البوليساريو في الجنوب الغربي الجزائري.

وعبرت رئيسة المنظمة، كاثرين كاميرون بورتر، في حوار مع article19.ma عن "قلقها من تدهور الوضع في مخيمات تندوف" الذي قالت عنه أنه "مأساوي"، مضيفة "أنا أشعر بالخجل لأن المجتمع الدولي لم يركز على وضع اللاجئين بمخيمات تندوف".

واتهمت بورتر قيادة البوليسارو باختلاس المساعدات الأممية الموجهة لساكنة المخيمات، قائلة ان "الأموال يستولي عليها قادة البوليساريو دون أن تستفيد منها ساكنة المخيمات"، مضيفة أن "قادة البوليساريو لا يعيشون في المخيمات، بل في قصور في مختلف أرجاء العالم".

وأشارت بورتر أيضا إلى الوضع المأساوي الذي يعاني منه الأطفال المبعدون عن عائلاتهم والذين يرسلون إلى كوبا .. و الى الجزائر..

وفي حديثها عن الجانب الأمني، قالت بورتر أن "الشباب، الذين لا خيار لهم، يجندون من المخيمات ويتم تلقينهم كل ما هو غير قانوني، من تهريب المخدرات و العمل لصالح تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي...وكل ما من شأنه إحداث الفوضى".

و بعد ان اكدت على ضرورة "الاهتمام من طرف المجتمع الدولي، بما يجري" في المخيمات وان يتخد الاجراءات اللازمة ، عبرت عن الشعور "بالخجل ... لمثل هذه المأساة وهذا الوضع المحزن، في الوقت الذي نركز فيه على وضعية حقوق الانسان بمناطق أخرى". من العالم.

23/09/2012