بلقاسم بلعباس

أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية والجالية والتعاون بالبرلمان الجزائري، بلقاسم بلعباس، الأحد، أن الجزائر ليست طرفا في نزاع الصحراء.

وقال بلعباس في كلمة ألقاها أمام أعضاء قافلة ينظمها النظام الجزائري نحو مخيمات تندوف تحت مسمى"قافلة الإستقلال" بمناسبة زيارة أعضائها الى المجلس الشعبي، إن الجزائر "ليس لديها أي مشكل مع المملكة المغربية وأن موقفها ثابث بشأن القضية الصحراوية" مضيفا أن الجزائر ليست طرفا في هذا النزاع. 

 

واعتبر النائب الجزائري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية، أن النزاع ثنائي بين جبهة البوليزاريو والمغرب وأن بلاده لايد لها في هذا الملف الذي طال أمده. 

 

وتأتي هذه التصريحات ردا على كلام رئيس الحكومة المغربية، عبدالإله بنكيران الذي اعتبر بأن "قضية الصحراء هي في الجوهر خلاف بين المغرب والجزائر، وبأن الأخيرة لو كانت لديها الإرادة لتم حل النزاع في يوم واحد". 

 

وكان بنكيران صرح بأن قضية الصحراء "أبطالها كانوا مجموعة من الطلاب المغرر بهم وتأخرت عودتهم إلى وطنهم"، مؤكدا على أن العقيد الليبي الراحل معمر القذافي كان له "دور في إذكاء الفتنة لدى الشباب الذين كانوا في البداية يطالبون بأفكار تحررية، وتلقفهم بدعم من الجزائر، التي لا تزال تتبناهم بطريقة تشوش كثيرا على الوطن". 

 

وأكد أن "قضية الصحراء بالنسبة إلى المغرب قضية شعب"، عكس الجزائر التي تعتبرها "قضية دولة وقضية نظام"، مبرزا بأن التطورات التي تشهدها المنطقة"تدفع الجميع إلى إعادة النظر في الكثير من القضايا ". 

 

واعتبر أنه "ليس هناك بين الشعبين المغربي والجزائري أي إشكال"، مشيرا إلى أنه "إذا فتحت الحدود وتحلحلت القضية، فسيلاحظ الجميع أن كل هذا كان مفتعلا وليس شيئا حقيقيا". 

 

وأكد بنكيران، في مقابلة مع صحيفة "الأخبار" اللبنانية، أن المغرب لن يسمح بإنشاء دولة جديدة في المنطقة وقال "لا مكان لدول هشة قابلة للإختراق"، مضيفا بأن المغرب "ذهب إلى أقصى حد في قضية الصحراء، وطرح مبادرة الحكم الذاتي" التي تعتبر منطلقا جيدا لتسوية النزاع.

18/03/2013