هافينغتون بوست : 'حان الوقت ليضع دبلوماسيين أمريكيين وأوربيين بعض المفاهيم الخاطئة حول الصحراء جانباًَ'

أكد أحمد الشرعي، ناشر وعضو بمجلس إدارة العديد من مجموعات التفكير الأمريكية، في مقال على موقع «هافينغتون بوست» في نسخته الأمريكية، اليوم الجمعة (7 نونبر)، أن على أن دبلوماسيون أمريكيون وأوروبيون وضع بعض المفاهيم الخاطئة عن قضية الصحراء المغربية جانيا.
فالمغرب استرد صحراءه من المستعمر الإسباني، وقد تم الاعتراف بالمنطقة الجنوبية من المغرب كجزء من المملكة لقرون عديدة، وهذا هو السبب الرئيسي الذي دفع إسبانيا إلى إرجاع الصحراء للمغرب وليس لدولة أخرى.
ويضيف كاتب المقال، بمناسبة خطاب الملك محمد السادس، يوم أمس الخميس، في ذكرى المسرة الخضراء إن «الجزائر لا يمكن أن تستمر في تجاهل هذه المعطيات، وذاك عاجلا أم آجلا، وعلى الولايات المتحدة أن تتدخل وتطلب من الجزائر الإمتثال للمنطق، من أجل السلام والاستقرار الذي لا يمكن إلا أن يخدم مصالحها الخاصة ومصالح المنطقة بأسرها»
وجاءت فكرة أخرى في خطاب الملك محمد السادس، يقول أحمد الشرعي، وهي أن المغرب عضو في الأمم المتحدة ولا يمكن أن يقبل أن يتعامل معه على قدم المساواة ديبلوماسيا مع حركة انفصالية بقيادة دكتاتورية الحزب الواحد على الأرض تتواجد داخل التراب الجزائر.
وأضاف: «هناك فوضى حاليا في مخيمات الانفصاليين حيث تهرب المخدرات، والأسلحة، ويحرم قاطنوها من الحقوق الأساسية المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، وهو ما يثير تساؤلات جدية حول المستقبل مع جبهة البوليساريو».
وأوضح أحمد الشرعي أن «الصحراء المغربية في تطور مستمر، إذ تم ضخ مليارات الدولارات من استثمارات في المنطقة من خزائن المملكة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وقد لعب القطاع الخاص دورا مهما في المنطقة من خلال إطلاق سلسلة من المشاريع في مختلف القطاعات، مساهمة في إنشاء اقتصاد قوي وتوفير فرص العمل».
وأضاف: «الداخلة، المدينة الرئيسية في جنوب المغرب، تطورت من بلدة صغيرة في فترة الحماية الإسبانية في عام 1975 إلى المدينة قوية وتعتبر اليوم منفذا حيويا، يستشهد به قادة الدول المجاورة كمثال على دينامية والازدهار».
كما شدد الكاتب أنه لا يمكن إجراء هذه المنجزات الاقتصادية دون تضحيات شمال المغرب، وهي نقطة شدد عليها العاهل المغربي، حين قال في خطابه: «المغاربة تحملوا تكاليف تنمية الأقاليم الجنوبية. لقد أعطوا من جيوبهم، ومن رزق أولادهم، ليعيش إخوانهم في الجنوب، في ظل الكرامة الإنسانية».
كما يضيف الكاتب أن الملك أعلن عن رؤية جديدة للجهوية، مصممة لتلبية حاجيات المنطقة، ووصفها بالإطار القانوني الجديد لتمكين المناطق الجنوبية بأن تكون مستقلة في إدارة الشؤون المحلية، مستشهدا بخطاب الملك الذي قال: « ندعو لفتح حوار وطني صريح، ومناقشة مختلف الأفكار والتصورات، بكل مسؤولية والتزام، من أجل بلورة إجابات واضحة، لكل القضايا والانشغالات، التي تهم ساكنة المنطقة، وذلك في إطار الوحدة الوطنية والترابية للبلاد».
وأوضح كاتب المقال إن الملك قال إنه مستعد للتفاوض مع أي طرف (بما في ذلك الأمم المتحدة، والانفصاليين)، مذكرا بلقاءاته مع القادة الانفصاليين في تندوف، في الجزائر، عندما كان وليا للعهد. وقال: «فقد سبق لي أن تفاوضت مع بعض المغاربة من تندوف، لما كنت وليا للعهد.وليس عندي في ذلك أي مشكل. لأنني كنت أفاوض مواطنين مغاربة، ولأن الأمر يتعلق بالدفاع عن حقوق المغرب.. ويجب التأكيد هنا، على أن سيادة المغرب، على كامل أراضيه ثابتة، وغير قابلة للتصرف أو المساومة».
فباستثناء فكرة تقسيم البلاد، فالملك محمد السادس على استعداد للنظر في أي اقتراح، حيث قال إن «مبادرة الحكم الذاتي، هي أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب، في إطار التفاوض، من أجل إيجاد حل نهائي، لهذا النزاع الإقليمي».

07/11/2014