قال هانس سووبودا، رئيس التحاالف التقدمي الاشتراكي بالبرلمان الاوروبي، في حوار مع يومية ‘الاتحاد الاشتراكي’ المغربية في عدد الجمعة الماضية أن “المغرب لا يمكن أن يقبل أن تنفصل الصحراء عنه. وأغلبية السكان ترغب في حكم ذاتي مع ضمانات قوية، تهم الاستفادة من الموارد الاقتصادية والطبيعية، أي ما يضمن لهم عيشا كريما”.

 

وأضاف زعيم الاشتراكيين الأروبيين أنه “إذا أردنا أن نحسن ظروف عيش السكان، وتطوير الإنتاج، فإن الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية سيكون حلا مقبولا  مضمون بحق التصرف في الموارد التي تتيح إمكانية نهوض اقتصادي واجتماعي ينعكس إيجابا على حياة الناس”.

 

وعلاقة بموضوع الصحراء دائما، أشار البرلماني الاوروبي أنه “ينبغي حل هذا النزاع بشكل سلمي. وإذا وصلنا إلى حكم ذاتي قوي ومضمون من قبل المغرب والهيئات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة، فإن ذلك سيكون حلا مقبولا”.

 

وبخصوص العلاقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، صرح هانس سووبودا للصحافي المغربي عبد الله الكباص، الذي حاوره، أنه “لابد من التعاون بين الشمال والجنوب لتمكين شعوبنا من تجاوز الأزمات التي تؤثر على استقرارهم الاجتماعي والاقتصادي والأمني “مضيفا أن “مد جسور الحوار والتعاون مع العالم العربي من خلال المغرب، يشكل بعدا استراتيجيا في نظرتنا لتدبير القضايا التي تهمنا بشكل مشترك”.

 

 

24/11/2013