هل تقوم مفوضية اللاجئين في تندوف بدفع رواتب ميليشيا تابعة للبوليساريو

على ما يبدو فمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أضافت مهمة جديدة الى قائمة مهامها و أصبحت تدفع رواتب قوات أمنية مسلحة تابعة مباشرة لما يسمى رئيس وزراء البوليساريو .

من الواضح أن حرب خلافة عبد العزيز قد بدأت تهز أركان نظام الرابوني, فالمسمى محمد طالب عمر الذي يشغل منصب رئيس الوزراء الجمهورية الوهمية أقدم على انشاء ميليشيا أمنية تابعة مباشرة له و عين عليها أحد أتباعه .
و حسب أحد المواقع الانفصالية المقربة من قيادة البوليساريو, فمهمة هذه القوات تتجلى في حماية الشخصيات الأجنبية التي تزور المخيمات, العملية التي تضطلع بها عادة المخابرات الجزائرية .

مفوضية اللاجئين تدفع أجور الميليشيا الجديدة

الجديد في هذه القضية هي أن مندوبية مفوضية اللاجئين بالجزائر هي من سيتكلف بدفع أجور القوات الجديدة, حيث سيستفيد العنصر العادي من 140 ايور شهريا تدفع كل 3 أشهر بينما خصص للقائد المقرب من رئيس الوزراء مبلغ 1000 أورو شهريا .
التدخل السياسي لمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في مشاكل داخلية لجبهة البوليساريو يطرح أكثر من سؤال حول المهام المنوطة بها و أيضا تساؤلات عن فشلها في انجاز اي احصاء لللاجئين بعد 25 سنة من تواجدها في المخيمات .
و هكذا يأخذ محمد طالب عمر موقعا جديدا في ميزان القوى أمام ما يسمى وزير الدفاع الجزائري محمد لمين ولد البوهالي الذي يحكم قبضته الحديدية على المخيمات في انتظار انقضاض واحد منهما على كرسي عبد العزيز المنهوك بمشاكله الصحية .

19/01/2015