بالتزامن مع الظرفية الحساسة التي تسود العلاقة بين المغرب وبان كيمون، الأمين العام للأمم المتحدة، بسبب تصريحاته الأخيرة، قالت مصادر دبلوماسية رفيعة إن الأمم المتحدة تتجه نحو تغيير مبعوثها الأممي إلى الصحراء بدلا من الدبلوماسي الأمريكي "كرسيتوفر روس" الذي فشل في تقريب وجهات النظر بين أطراف النزاع.

 

وحسب المساء ففي الوقت الذي لم يكشف المصدر ذاته عن إسم المرشح الجديد لخلافة "روس" كشف أن بان كيمون يستعد إلى رفع تقريره وعرضه أمام أنظار مجلس الأمن في أبريل القادم والذي سيدعو خلاله إلى إرسال مبعوث جديد إلى الصحراء، لاسيما بعد أن انتقد المغرب أداء روس في مرات عدة بسبب ما وصفته الديبلوماسية المغربية بتحيز روس لاطروحة البوليساريو.

 

وأضافت اليومية وفق مصادرها،أن تقرير "بان كيمون"سيعرض حصيلة سنة من العمل الديبلوماسي ومن المرجح أن يوصي بالعودة إلى طاولة المفاوضات،مع وجود إحتمال قوي بأن تضغط الدول الكبرى لدى مجلس الأمن من أجل التوصل لحل متوافق بشأنه بين أطراف النزاع خصوصاً بعد فشل جل المبادرات.

22/03/2016