ألمح خليل الدخيل، والي جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء إلى مسؤولية الجزائر في أحداث العنف التي شهدتها أخيرا الأقاليم الجنوبية. واتهم الدخيل في ندوة صحافية حضرتها مجموعة من وسائل الإعلام وطنية ودولة ووصف الجزائر ببلد المليون شهيد بالوقوف وراء استمرار نزاع الصحراء، مثيرا الانتباه إلى أن الجزائر لا تولي اهتماما لما تصفه بـ"حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره"، وأشار إلى مشكل "القبايل" في الجزائر.

 

وأعاد الدخيل التذكير بالاتهامات التي وردت في بلاغ لولاية العيون في وقت سابق، بشأن استغلال الانفصاليين للأطفال والنساء في الاحتجاجات التي عرفتها العيون طيلة 3 أيام الماضية. وكشف أنهم هؤلاء الانفصاليون أغروا قاصرين بالمال من أجل القيام باستفزاز قوات الأمن.

 

مقطع فيديو ملتقط من طرف عناصر رابطة أنصار الحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية يظهر امرأة تتظاهر بالسقوط والإغماء دون أن يمسها أحد بسوء، وأغلب هؤلاء حين تأتي سيارات الإسعاف يأبون ركوبها إلى المستشفى منتظرين كاميرات منظمة أمنستي للإستفادة من الرشاوى المقدمة من أمنتو حيدار ومموليها.

 

30/04/2013