قالت صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانية اليوم إن مراسلها في مدينة (تومبوكتو) شمالي مالي عثر على وثائق سرية، لتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي تكشف عن خطط وضعها لاختراق جماعة انصار الدين وتبني عملياتها العسكرية التي ادت الى السيطرة الكاملة على كبرى مدن الشمال.

وعرضت الصحيفة في عددها الصادر اليوم رسالة مطبوعة باللغة العربية مؤرخة بيوم 18 مارس 2012 بعث بها "أمير" القاعدة في المغرب الاسلامي الجزائري عبدالملك دروكدال الملقب بأبي مصعب عبدالودود الى مجلس الشورى في منطقة الصحراء التابعة للتنظيم.

وجاء في الرسالة التي ترجمت الى الانجليزية ايضا ان احد "امراء" التنظيم المدعو احمد جبري اقترح على القيادة اتخاذ خطوات عاجلة للتقرب من جماعة انصار الدين وتهنئتها على الانتصارات التي حققتها في المعارك التي خاضتها ومن ثم "استكمال جهود جمع المعلومات حول طرق عملها وبعدها رسم خطة لتنظيم النشاط الجهادي في الصحراء الكبرى من اجل تحقيق الاهداف المرجوة".

وحملت الرسالة انتقادا واضحا لحركة تحرير ازواد التي اتهمتها باحتكار المجال الاعلامي وتبني جميع الانتصارات العسكرية مشيرة من جهة اخرى الى ان جماعة انصار الدين لاقت تجاوبا شعبيا واسعا في شمالي مالي.

وختمت الرسالة بالقول "كان يؤمل لو اجتمعت معلومات كافية عن جماعة انصار الدين وبرنامجها العملي وقدراتها البشرية والمادية الحالية والمرتقبة وعن البيئة المحيطة وما يتوافر فيها من فرص يمكن انتهازها وما قد يعتري الامر من تهديدات ومخاطر لتجنب اسبابها او صدها ان حدثت".

14/02/2013