تناولت بعض الصحف الأسبوعية، منها "الأسبوع الصحفي"خبرا يتحدث عن وثيقة لمشروع الحُكم الذاتي، قال عنها مُؤيِّدو "البوليساريو" إنها مُسرَّبة من كواليس الأمم المتحدة، والتي تحمل بين ثَناياها تَفاصيل مُثيرة تبتدئ من اعْتماد برلمان صحراوي وحكومة وقضاء وشرطة صحراوية وتنتهي بإعطاء امتياز للجزائر من أجل النَّفاذ إلى المُحيط الأطلسي. مُضيفة أن ذات الوثيقة في صيغَتِها المشبوهة تلك تتكون من 24 بُنداً تُحدِّد نمط الاقتراع الذي يتم من خلاله التصويت على "رئيس الحكومة الصحراوية"..

ورغم اعتراف المشروع بمغربية الصحراء إلا أن تفاصيله تدعو إلى الارتِياب، خاصَّة الحديث عن الامتياز القضائي لإسبانيا وامتياز الجزائر على أرض الواقع فضلا على تأكيده أن ملك المغرب يحتفظ فقط بلقب سيد الصحراء..تزيد "الأسبوع". وهي ذات البُنود التي يُنتظَر تكذيبها أو تأكيدها من طرف المبعوث الشخصي للأمم المتحدة الأمريكي كريستوفر روس.

 

14/01/2013