ذكرت وكالة الأنباء "روسيا توداي" أنها توصلت برسائل إلكترونية مُقرصنة كانت قد بُعثت الى هيلاري كلينتون بشأن أزمة الرهائن بالجزائر والسياسات الحالية للرئيس المصري محمد مرسي.

وقد أشار نفس المصدر إلى أن هاكرز يحمل اسم Guccifer هو من تبنى عملية اختراق حساب الصحفي  Sidney Blumenthal الذي كان يعمل كمستشار صحفي لدى الرئيس السابق بيل كلينتون، ليحصل بعد ذلك منه على الرسائل الإلكترونية المذكورة والموجهة أساسا إلى السيدة هيلاري كلينتون، ويبعث بها إلى عدة منابر صحفية منها وكالة الأنباء الروسية.

وتحمل احدى هاته الرسائل الإلكترونية تاريخ ١٨ يناير ٢٠١٣، أي على بعد يوم من قضية الرهائن الاجانب المحتجزين من طرف القاعدة بمنشأة عين امناس.

وبهذا الصدد ذكر الصحفي Blumenthal  أن "إحدى المصادر السرية أكدت له أنه كان من المتوقع أن يُسهم اتفاقٌ غير معلن بين الحكومة الجزائرية والإرهابيين في تفادي النتيجة المأساوية لقضية احتجاز الرهائن".

ويذكر نفس المقال أن الرئيس الجزائري "عبد العزيز بوتفليقة كان متفاجئا ومذهولا بسب احتجاز الرهائن، خاصة وانه كان قد حصل خلال سنة قبل ذلك اتفاقٌ سري بين حكومة بوتفليقة ومختار بلمختار،الذي قاد عملية الاختطاف بنفسه".

هذا وقد فجرت وكالة "روسيا توداي" قنبلة من العيار الثقيل لما ذكرت ان "الاتفاق السري المذكور يقضي بان يُركّز بلمختار عملياته بمالي، مع حصوله على دعم المديرية العامة للأمن الخارجي للجزائر، خصيصا لضرب مصالح المغرب بالصحراء الغربية حيث تملك الجزائر مطالب ترابية".

 

المصدر:

http://actualidad.rt.com/actualidad/view/89757-clinton-guccifer-rt-hacke...

ترجمة Silva Canseco

 

26/03/2013