10 سنوات لعسكري جندته الاستخبارات الموريتانية

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بالمحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط،أخيراً،حكما ب10سنوات سجنا في حق عسكري يتحدرمن إقليم أسا بعدما لاذ بالفرار نحو موريتانيا بزيه الرسمي، وإعترا فه أمام محققي الدرك الحربي بتجنيده من قبل جهاز أمني هناك، مقابل 2000 درهم.

وبحسب معلومات استقتها "الصباح" فإن المحكمة العسكرية بالرباط، قد أدانت الجندي بأقصى عقوبة سجنية يتضمنها قانون العدل العسكري، والتي تصل إلى 10 سنوات سجنا، بعدما كيفت التهمة إلى جناية.

كما أدانت نفس المحكمة،بداية السنة الجارية،عسكريا أخر يتحدر من مدينة الخميسات، كان قد فرمن فرقة المشاة بالصحراء، وسقط في يد المخابرات الجزائرية التي سلمته للبوليساريو،بعدما جرى رميه في منطقة خاضعة للنفوذ المغربي،وسلم نفسه للجيش لتتم إدانته سنتان سجنا. المحكمة ذاتها أدانت جنديا آخر بثلاث سنوات سجنا.

10/10/2015