إفلاس العقيدة الدبلوماسية الجزائرية أمام المحافل الأممية

هذه الدبلوماسية، التي تعاني من الأعراض المتقدمة لمرض "الموضوع الوحيد" إن لم يكن هذا المرض في مرحلته الأخيرة، لا تستطيع التنفس إلا عبر قناة تصريف عدائها المرضي المتأصل إزاء المملكة، عبر التعنت الأعمى في سياستها الخبيثة التي تهدد بإغراق المنطقة في هاوية لا قرار لها، ما دامت قد خانت تطلعات الشعوب المغاربية إلى الاستقرار والتقدم والرفاهية المشتركة، وهو تجسيد جلي لمدى الانحلال المعنوي والأخلاقي للنظام الجزائري الذي ما زال حبيس المعايير والحسابات البائدة للحرب الباردة.

ولعل هذه المعايير ذاتها تفسر ردود الفعل الخبيثة والرغبة التوسعية البئيسة والمضمرة للعاصمة الجزائر في منطقة تتربص بها تهديدات متشابكة للمجموعات الإرهابية وعصابات الجريمة العابرة للحدود، والتي تستفيد من تراخي وسهولة اختراق الحدود، ولا أدل على ذلك من العملية الدموية لاحتجاز الرهائن بعين أمناس، واختطاف المتطوعين الإنسانيين الإسبانيين والإيطاليين من قلب مخيمات تندوف، بالإضافة إلى تهريب المخدرات من كل الأصناف. ويبدو أن نظرة الدبلوماسية الجزائرية للشراكة الإقليمية والاستقرار والمتطلبات الأمنية تدخل في إطار السباحة عكس تيار انتظارات المجموعة الدولية.

ويواصل النظام الجزائري، الذي يصم الآذان أمام دعوات الأمم المتحدة والخبراء الدوليين حول مخاطر استمرار نزاع الصحراء الذي قد يمهد الطريق أمام الجماعات الإرهابية الراديكالية التي تنشط بمنطقة الساحل والصحراء وداخل مخيمات تندوف، بتعنت نهج هذه السياسة رغم أنها تقوده مباشرة إلى طريق مسدود، لكنه يجتهد في التمسك بها في ظل "إفلاس العملية السياسية بالجزائر (...) أكبر دولة بوليسية بالعالم العربي"، كما أشار إلى ذلك بروس ريدل، مدير (إنتيليجونس بروجيكت) بمجموعة التفكير الأمريكية الموجود مقرها بواشنطن (بروكينكز إنستيتوشن).

وتحاول الهجومات المتكررة من قبل النظام الجزائري ضد المغرب، والتي تنقلها وكالة الأنباء الجزائرية وبعض الصحف التي تنشر تحت الطلب، تحويل أنظار وعيون المجتمع الدولي عن الشر الوجودي في قلب السلطة الجزائرية وبقائها حبيسة الماضي، غير مستفيدة من دروس التاريخ وعبره.

إنه فشل يضرب في الصميم العقيدة التي يقوم عليها النظام الجزائري، فشل تجسد في وضح النهار حينما كان الشعب الليبي يناضل للتخلص من نظام القذافي، بينما اختارت الجزائر معارضة أي تدخل لقوات حلف الشمال الأطلسي بهذا البلد، الذي عاثت فيه فسادا الميليشيات، التي أرسلتها (البوليساريو)، من أجل القضاء على الثورة.

كما تجلى الفشل من خلال الصمت المطبق للعاصمة الجزائر إزاء الدمار الإنساني الذي تسببت فيه القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والجماعات الإرهابية الأخرى - التي تستفيد من "قوة داعمة" مكونة من عناصر البوليساريو - بشمال مالي، فيما يقوم النظام الجزائري بلعب دور "المدافع" عن "بلدان منطقة الساحل"، التي تعتبرها الاستخبارات الجزائرية "محمية وحديقة خلفية".

ولعل العداء المنهجي للنظام الجزائري تجاه المغرب ينهل من عقيدة نظام يفرض أغلالا على الشعب الجزائري نفسه، ويعتقد يقينا أن أي انفتاح قد يكون قاتلا، ما يفسر بقاء سياسته الإقليمية حبيسة الماضي، وهو ما يجعله نظاما يسير دائما عكس التيار، ومسؤولا عن عدم تحقيق تطلعات شعوب المنطقة إلى الاندماج الإقليمي، التي طالما دعت إليها قلبا وقالبا. إن كلفة جمود المغرب العربي بالتأكيد خارج حسابات الجزائر العاصمة.

وفي مواجهة فراغ العقيدة الماضوية والمتخلفة للنظام الجزائري، يشق المغرب، تحت القيادة المتبصرة والرزينة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، طريقه بثبات نحو تعزيز المسار الديموقراطي، وفيا لحضارته العريقة ورؤية للعالم تجعل من المملكة شريكا مسموعا ومحترما في المحافل الأممية.

ولا أدل على المكانة الدولية للمملكة من بلورة الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، الذي انطلق منذ سنة 2012، وتعيين المملكة حليفا استراتيجيا للولايات المتحدة من خارج حلف شمال الأطلسي، والتوقيع على اتفاق المبادلات الحرة مع الولايات المتحدة سنة 2006، وهو اتفاق فريد من نوعه بالقارة الإفريقية، بالإضافة إلى الوضع المتقدم للمغرب مع الاتحاد الأوروبي، والمكانة المتميزة للمملكة باعتبارها ملاذا للاستقرار والاعتدال والرفاهية.

وعوض السير في اتجاه منطق التاريخ ومعطيات الواقع، تفرض الجزائر نزاع الصحراء، التي تصفها ب "الغربية"، على المغرب، وتستضيف فوق أراضيها بتندوف الحركة الانفصالية (البوليساريو).

وتطالب (البوليساريو)، المدعومة من قبل السلطة الجزائرية، بإنشاء دولة وهمية بالمنطقة المغاربية. وهي وضعية تقف حاجزا في وجه كل جهود المجموعة الدولية لتحقيق الاندماج الاقتصادي والأمني الإقليمي.