غريب أمر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان. منطلقاتها وتصوراتها فريدة من نوعها للعمل الحقوقي، تتميز بالانتقائية التي لا تخلو من تعسف وبالتحيز الذي يعاني من الحَوَل مما لا يسمح لها بسلامة الرؤية فبالأحرى بصوابها.
يمكن أن نختلف حول موضوع كبير، وتتعدد وجهات النظر التي لا تفسد للود قضية، كالديمقراطية، والحكامة، والتناوب، والفساد، والاستبداد، والريع... لكن هناك قضايا لا يمكن، مهما كانت الآراء حولها، إلا أن تحظى باتفاق وتوافق، وتفاهم وتفَهُّم، حولها. ينطبق هذا على مختلف شعوب ودول العالم التي تلتف حول قضية من قضاياها الوطنية التي لا يمكن بحال من الأحوال التساهل بشأنها فبالأحرى تبني موقف الخصوم بصددها.
هذا هو النهج الذي اختارت أن تسير عليه الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إزاء قضية الصحراء على الخصوص، من دون أن تتورع في التبني المطلق لموقف الانفصاليين لدرجة يمكن القول معها بدون تردد أن الجمعية أكثر حمية في الانفصال من الانفصاليين أنفسهم. وهذا لا يوجد في أي "قنت" بالعالم إلا عند منظمة تحمل اسم "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".
وحدها هذه الجمعية نظمت واحتضنت ندوة حول وضع حقوق الإنسان في الصحراء من أجل سواد عيون "الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" المرتكبة من طرف الدولة المغربية في الصحراء، و"لجنة عائلات المختطفين مجهولي المصير الصحراويين"، وفسحت المجال لأشخاص يوصفون عادة بانفصاليي الداخل، جاؤوا مباشرة من الجزائر بعد أن شاركوا في دورة تدريبية، بل تحريضية، في مدين بومرداس الجزائرية، بتأطير من ضباط في المخابرات الجزائرية وأعضاء من "جبهة البوليساريو"، وهم إبراهيم دحان رئيس الجمعية المذكورة, الغالية دجيمي نائبة الرئيس، محمد المتوكل عن "تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان "(كوديسا)، وأحمد الهايج رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المضيفة والمحتضنة لهذا النشاط.
هؤلاء يدخلون ويخرجون من مطارات المغرب في تجاه الشرق والغرب، بجوازات مغربية؛ يتنفسون هواء مغربيا؛ يأكلون طعاما مغربيا؛ يتكلمون اللغة واللهجة المغربية؛ ويسبون البلاد والعباد من رئيس الدولة إلى أي مواطن مغربي لا يوافقهم الرأي، ولا يترددون في استعمال العنف – باسم حقوق الإنسان – ضد إخوانهم الصحراويين فقط لأنهم يقولون إنهم مغاربة. ولاشك أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، التي شاركت في مهرجان جريدة "لومانيتي" الشيوعية بإحدى الضواحي الباريسية، ونصبت لها خيمة في المهرجان، رأت ووقفت على حالات الاعتداء والتعسف الذي قامت به عناصر من "البوليساريو" على خيمة أبناء الصحراء المغاربة، من دون أن تسجل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان هذا الانتهاك البسيط لحقوق الإنسان من طرف من يتبجحون بالحديث عن الانتهاكات التي تتم في الصحراء. أكثر من ذلك، فإن العروض والأنشطة التي قدمتها، في ذلك المهرجان، الجمعية المغربية المذكورة حول وضع حقوق الإنسان في الصحراء، يفوق في حماسته، وفي كمه ونوعه، ما قامت به العناصر التابعة ل"البوليساريو" نفسها.
لا يسع العالم إلا أن يضحك بملء فيه وهو يرى مهزلة غريبة تقع باسم حقوق الإنسان من طرف جمعية تدعي أنها مغربية وحقوقية فوق ذلك. يضحك وهو يرى جمعية تؤيد وتدعم وتحضن وتدافع عن الانفصال أكثر من الانفصاليين. يضحك حين يرى أشخاصا يسبون النظام ويطعنون في المؤسسات... ويشتمون الجميع من اليمين إلى الشمال، ويدخلون ويخرجون من مطارات المغرب، تحت أنظار الأمن والسلطات، ولا أحد يكلمهم فبالأحرى أن يعترض سبيلهم... إنهم من القوم الذين يأكلون نعمة الله وينكرونها. هل شاهدت الجمعية المغربية المذكورة فرنسيا، متشبعا بقيم الجمهورية الفرنسية، يتبنى بطريقة عمياء قضية تهديد كورسيكا بالانفصال أكثر من الكورسيكيين أنفسهم؟ هل سمعَت الجمعية شيوعيا فرنسيا يعتنق موقف أي شخص يتجاوز حرياته ليسب ويلعن الوطن والمواطنين الفرنسيين وقيمهم وقضاياهم الوطنية؟
هذا يدفعنا إلى القول إن الأمر يتعلق هنا بحالات مرضية، وظواهر شاذة، وأناس لا هم لهم سوى تعقب السقطات، واصطياد الهفوات، ولعن الملة والدين والناس أجمعين. وتلك خاصية من خصائص الذين لا شغل لهم.
حمادي الغاري

19/07/2014