جبهة الانفصاليين وخطة إستدراج المغرب الى مواجهة عسكرية..

هل يمكن لعاقل ذا منطق أن يتصور ميليشيات الانفصالية تنفذ الثلاثاء الماضي مناورة عسكرية ميدانية مكشوفة تحاكي خطة تكتيكية لاختراق الحزام الأمني الدفاعي بأقصى جنوب شرق الأقاليم الصحراوية على بعد كيلمترات قليلة من مراكز المراقبة المغربية للقوات المسلحة الملكية على طول الجدار الأمني.

الواضح أن عبد العزيز المراكشي الذي حرك منذ أسابيع كل ميليشياته المسلحة و عتاده الحربي بما فيها الأسلحة الثقيلة و الدبابات الجزائرية لا يهمه في شيء جاهزية وحداته القتالية و قدرتها على مواجهة المغرب , فبالأحرى إختراق جداره الدفاعي الذي ما زال منذ إنشائه بداية الثمانينيات يمثل الصخرة التي تنكسر عليها كل مخططات الانفصاليين العسكرية.

الواقع أيضا أن جبهة الرابوني ليست بالغباء الذي تنفذ فيه مناورة مكشوفة بهدف إستراتيجي حساس وخطير و تستدعي لذلك كاميرات الاعلام لنقل وقائع هذه الخطوة العسكرية المفترض أنها تهم تكتيكا عسكريا بالغ الحساسية.

الحقيقة أن عصابة الرابوني أصابها الملل و دب لأوصالها اليأس و أضحت عاجزة عن ضبط حتى الأمن الداخلي بالمخيمات والتصدي للاحتجاجات اليومية التي تندلع تباعا بمخيمات العار , و بعضها أضحى يكتسي صورة مطلبية سياسية و يصرخ عاليا للاحتجاج على قيادة جبهة انفصالية إستنفذت كل مشروعية لوجودها وتحولت لجماعة من المرتزقة و الناهبين و المغتنين بشعارات قضية وهمية لم تعد تقنع أحدا.

عصابة الرابوني تدرك أكثر من غيرها أن شروط وجودها أضحت تتفتت تدريجيا و أن قدرتها على المناورة و التأقلم باتت مستحيلة لذلك فهي تخشى على مكاسبها من إنتفاضة داخلية تتقوى من داخل مخيمات العار وحتى من خارجها أكثر مما تضربه من حسابات لقوة الجيش المغربي المرابط على بعد كيلومترات من الرابوني.

عبد العزيز المراكشي مقتنع أكثر من غيره بأنه سيتحول قريبا الى مجرد ورقة محروقة وظفتها لعقود أجندة حكام الجزائر وباتت حاليا غير مثمرة بالنسبة لمن خلقوها.

الجزائر التي تضخ من ميزانية عائدات نفطها ملايين الدولارات سنويا لتعهد مشروع إنفصالي مبني على أوهام العظمة و الهيمنة مقبلة على سنوات عجاف بفعل تدهور أسعار النفط و إتساع رقعة التهديدات الأمنية على حدودها الشرقية و الجنوبية, وهي غير هذا منشغلة أكثر بما يموج بأقصى جنوبها من محاولات البلقنة و مطالب الاستقلال الذاتي التي يعبر عنها ممثلو الطوارق بالساحل.

المراكشي بمشروع خطة الاستنفار الشامل التي وضع لها شقا سياسيا يقوم على زرع الفتن بالمغرب و آخر عسكريا يبرر تحول المخيمات الى منطقة عسكرية ما زال حظر التجول مطبق فيها ليلا و يد العسكر و الجيش مطلوقة فيها الى أبعد الحدود يحاول بمناورته الانتحارية هذف تحقيق هدفين إستراتيجيين مهمين الأول هو إستفزاز المملكة و إستدراج جيشها الى مواجهة ترابية محدودة ستبرر عودة الجزائر بالقوة الى واجهة الأحداث و بقاء النزاع المفتعل في صدارة أولوياتها ثم بعد ذلك فتح المنطقة للتدخل الأجنبي المباشر على الأقل ديبلوماسيا لاحتواء إحتمالات التصعيد العسكري المحتملة بمنطقة حساسة أمنيا بالنسبة للجميع و بهذا ستضمن عصابة الرابوني مجددا موقع المحاور والتمثيل الذي أضحى يفلت دوليا من بين أيديها.

حسابات التصعيد والاستدراج خطوة إنتحارية نعم ولكنها قبل كل هذا وفي سياق الغليان المسجل على الجبهة الديبلوماسية بين الجزائر والرباط تحتمل العديد من القراءات التي تستوجب القدرة على القراءة الاستخباراتية والاستباقية الرزينة والمتعقلة.
"العلم": رشيد زمهوط

13/12/2014