لقاء مع سعادة السفير محمد ماء العينين سفير صاحب الجلالة ملك المغرب - عميد السفراء العرب

 شخصية ديناميكية واستثنائية بامتياز ، محببة ومقربة ليس فقط من مجلس السفراء العرب الذي اختاره عميداً له بل من قبل الجاليات العربية ، ومن قبل الجالية المغربية على وجه الخصوص . سيرته الذاتية العطرة تتحدث عنه بنفسها ، وكانت هناك معلومات كثيرة نجهلها عن سعادته تتعلق بمجملها بنشاطاته والأعمال التي مارسها قبل قدومه إلى أستراليا . ووجدنا أنه ليس هناك من ضرورة لاستقصاء المعلومات من جهة أخرى ، فقد منحنا سعادته السيرة الذاتية لنتعرف عليه بشكل أكبر ، ووصلت إلى قناعة مطلقة بأنه يملك حساً سياسياً ودبلوماسياً وثقافياً بامتياز ، إضافة إلى امتلاكه ناصية التحدث بعدة لغات بشكل لافت للانتباه . يجيد سعادته عدداً من اللغات قراءةً وكتابةً وتحدثاً وفي مقدمتها اللغة العربية والفرنسية والإسبانية بشكل ممتاز ، ويتحدث ويقرأ ويكتب باللغة الإنكليزية والأمازيغية بشكل مقبول . يحمل شهادة البكالوريوس في العلوم الاقتصادية من جامعة محمد الخامس بالعاصمة المغربية . وهو من مواليد الصحراء الغربية المغربية .
يعتبر من الناشطين دبلوماسياً على الساحة السياسة ، ولهذا فهو يتواجد في معظم الفعاليات والنشاطات والمؤتمرات التي تنظمها أو تدعو إليها الحكومة الأسترالية أو الجمعيات والأحزاب  والمنظمات والفعاليات العربية السياسية والاقتصادية والثقافية . يوزع نشاطاته الكثيرة هنا وهناك بحسب مساحات العمل المتوفرة لديه ، أو تلك التي يحاول إيجادها والتي تضغط بأعبائها عليه في بعض الأحيان ، فيعتذر عن حضور محاضرات وندوات واجتماعات وينيب عنه لحضورها أحد دبلوماسيي السفارة ويلبي دعوات أخرى يرى أن تواجده فيها ضروري ومن غير المعقول الاعتذار عنها . فإنه بالتأكيد لا يستطيع تلبية جميع الدعوات وخاصةً تلك التي يتزامن موعدها مع دعوات مماثلة .
 بدأ بممارسة نشاطاته في أكثر من مجال خلال دراسته الجامعية ، وكانت لديه ميولاً واضحة لممارسة العمل السياسي وكان ذلك منذ مطلع شبابه ، فقد كان متحمساً للقضايا المتعلقة ببلاده على وجوه الخصوص ، إضافة إلى اهتمامه بما يخص القضية الفلسطينية . وتوج نشاطاته في الجامعة ويكفي أنه تقلد مناصب مهمة عززها في عام 1974 عندما تم اختياره رئيساً للاتحاد العام لطلبة المغرب . وكان منذ عام 1971 عضواً مؤسساً في العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان واستمر في عضويته هذه حتى عام 1996 . وقد انتخب لعضوية المجلس الوطني لحزب الاستقلال منذ عام 1974 وحتى الآن . شارك في العديد من المحافل والمؤتمرات للأحزاب السياسية العربية والأوروبية والأفريقية . وكذلك كان عضواً فاعلاً ومؤثراً في وفد اجتماعات التفاوض للأمم المتحدة حول الصحراء الغربية المغربية الذي عقد في مانهاست بالولايات المتحدة الأمريكية . عمل في الصحافة وله العديد من المقالات والدراسات عن الصحراء المغربية .
 
 سعادة السفير أهلاً ومرحباً بكم ضيفاً عزيزاً في موقع شمس برس الإخباري ، وأعتقد أن هذا اللقاء سيكون ممتعاً معكم . وأعتقد أن المعلومات التي توفرت لي قبل إجراء هذا الحوار ستقدم صورة واضحة عن شخصكم الكريم ونشاطكم الكبير من خلال سيرتكم الذاتية التي استوقفتي كثيراً وفي أكثر من مفصل نظراً لما جاء فيها من معلومات ، أعتقد أن الكثيرين ممن يعرفونك من السفراء أو أبناء الجاليات العربية يجهلونها عنكم ، واسمحوا لي بداية أن أطرح سؤالاً يشكل عبئاً على المملكة المغربية وهو بالتأكيد يتعلق بالصحراء الغربية التي كانت واقعةً تحت الاحتلال الإسباني ، وأسالك حالياً عن ماهية الخلافات الناجمة حولها ؟ وما هو باعتقادكم مستقبل القضية ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : لقد تفضلتم بالقول إن هذا الموضوع يشكل عبئاً على المغرب ، وأنا أقول إن الدفاع عن الوحدة الوطنية ليس عبئاً بل هو واجب ، وحتى يسمو على الواجب إلى حدود الفرض . الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يقول حب الوطن من الإيمان . ولهذا فإن الدفاع عن الحوزة الترابية يقتضي من المغرب أن يكون يقظاً وحذراً . وأن لا يكون لمثل هذا الموضوع أي خيار آخر غير الصمود وصون الوحدة الترابية . قضية الصحراء بالنسبة للمغرب كانت من ضمن أولياته منذ حصولها على الاستقلال ، لأن استقلال المغرب لم يتم على دفعة واحدة . المغرب كان دولة مستقلة قبل الاستعمار ، وهو من الدول القلائل المؤسسة للأمم المتحدة والمنضوية بالتأكيد حالياً معه كسواها من الدول . المغرب كان مستقلاً وكامل السيادة على كافة ترابه الوطني قبل المد الاستعماري الذي احتلت على اثره الدول الأوروبية الكثير من الدول سواءً أكانت في أفريقيا أو آسيا وحتى أمريكا اللاتينية .
 إن المغرب وقف ضد الاحتلال . وقف بكل قوته وطاقات شبابه ضد الاستعمار ، ولهذا يمكنني القول لم يتم احتلال البلاد بل خضعت للحماية . وهذه الحماية قسمت ترابه الوطني إلى مناطق كبرى :
- منطقة الحماية في الشمال وخضعت للحماية الإسبانية .
- مدينة طنجة وخضعت لحماية دولية من قبل 13 دولة .
- المنطقة الوسطى وخضعت للحماية الفرنسية وتبدأ حدودها شمالاً من البحر الأبيض المتوسط إلى التقاء الحدود المغربية مع موريتانيا .
- منطقة سيدي أفني وهي منطقة تقع على المحيط الأطلسي محاطة من الداخل بمنطقة الحماية الفرنسية .
- وهناك المنطقة المتعارف عليها اليوم بالصحراء الغربية . وهذه المناطق تم توزيعها بموجب معاهدة الحماية التي تم توقيعها عام 1912 ، وهذه المناطق لم تعد إلى المغرب دفعةً واحدة ولا في يوم واحد . فالمنطقة التي كانت خاضعةً للحماية الفرنسية أعاد المغرب استقلالها يوم 18 تشرين الثاني – نوفمبر 1955 . أما المنطقة الشمالية فقد استعادها المغرب في شهر نيسان – أبريل 1956 . وبالنسبة لمنطقة أفني فتم استعادتها في 29 تموز – يوليو 1969 .
          أما بالنسبة لمنطقة الصحراء الغربية المغربية فقد تفاوض المغرب مع إسبانيا على استعادتها ، واستعاد ثلثها عام 1958 وهو ما يعرف بمنطقة طرفاية وكانت إسبانيا على أهبة الاستعداد لإعادة بقية الصحراء المغربية لكن فرنسا لعبت دوراً في التأثير على إسبانياً لمنع حصول ذلك بذريعة ارتباط بعض القبائل شمال موريتانيا بالمغرب مما أثار مخاوف فرنسا التي كانت تستعمر موريتانيا من أن تزداد صلة الروابط بين القبائل الشمالية في موريتانيا والمغرب مما يجبر فرنسا حينها لمغادرة موريتانيا . وهكذا بقيت إسبانيا في الجزء المتبقي من الصحراء الغربية المغربية . وقد سجل المغرب مطالبه باستعادة أراضيه في الصحراء الغربية لدى الأمم المتحدة ، وتم تسجيل ذلك أصولاً لدى اللجنة الرابعة كنزاع ترابي بين إسبانيا والمغرب  . ولم يكن هناك  حينها أي وجود للبوليساريو ، ولم يكن هناك أي دعم من أي جهة كانت علماً أن البعض يحاول القول إن الشعب في الصحراء الغربية شعب صحراوي . لقد استمر النزاع بين المغرب وإسبانيا سواءً من خلال المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة أو منظمة عدم الانحياز أو سواها من الهيئات الدولية التي ناقشت القضية وأصدرت توصيات كثيرة حول هذه القضية .
 
 شمس برس : سعادة السفير سأعود بكم بالذاكرة إلى عام 1975 عندما شاركتم في المؤتمر التأسيسي لجبهة التحرير والوحدة الذي عقد في مدينة أغادير ، وتم انتخابكم حينها عضواً في اللجنة المركزية لهذه الجبهة . ماذا قدمتم لقضية الصحراء الغربية في هذه الفترة كونكم أحد قياديي الجبهة ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : لا بد من أن ندقق في هذا الأمر ، في عام 1975 برز إلى الوجود عن طريق إعلان تم في الجزائر إنشاء حركة تعتبر نفسها ممثلة لسكان الصحراء الغربية . وذلك بفضل الدعم العسكري والمالي للجزائر ولنظام الرئيس الجزائري آنذاك ، وبدأت الجزائر التحرك على المستويات الدولية . وكنت أنا من بين أبناء الصحراء الغربية المغربية الكثر الذين رفضوا أن يكون لهذا التنظيم المصنع ممثلين له . وكنا آنذاك ولا نزال مقتنعين بعدم شرعية تمثيله لسكان الصحراء . فالممثل الشرعي للصحراء هو الدولة المغربية ولم تكن هناك أي حاجة لإنشاء أي تنظيم لأن الدولة المغربية كانت تقوم بما يجب أن تقوم به من واجبات في المحافل الدولية وهي المفاوضات مع الجانب الإسباني . ولهذا أردنا أن نظهر للعالم أن الحركة التي تم إنشاؤها على التراب الجزائري لا تمثل سكان الصحراء ولهذا أسسنا جبهة التحرير والوحدة . وكما تلاحظ فإن الاسم مكون من كلمتين التحرير والوحدة لأنه في عام 1975 كانت إسبانيا ما تزال في الصحراء والصحراء مفصولةً عن المغرب فقمنا بتأسيس هذه الجبهة التي تحركت على مستويات مختلفة داخل التراب المغربي بصفة عامة وداخل التراب الصحراوي الذي كانت إسبانيا تستعمره . وكان لهذه الجبهة جناحان ، جناح مدني ، وجناح عسكري . وبدأ الجناح العسكري بشن ضربات موجعة ضد القوات الإسبانية . وتحرك الجناح المدني داخل التراب الوطني وبدأ اتصالاته مع الهيئات الدولية لكي تعود الصحراء للمغرب . وبعد عودة الصحراء للمغرب وكان ذلك في 28 شباط – فبراير 1976 اتخذنا قراراً بأنه لم يعد حاجة لوجود هذا الحزب إلا في حدود الشهادات التي تقدمها عن تاريخ المنطقة ونضال شعبها .
 
        شمس برس : سعادة السفير أرى لزاماً علي كإعلامي أن أتوجه إلى سعادتكم بسؤال يتعلق بعملكم في مجال الصحافة ، ماذا أفادكم العمل الإعلامي الذي مارستموه طوال أربع سنوات وبالتحديد منذ عام 1974 وحتى عام 1977 ؟ وما هي أهم دراساتكم أو مقالاتكم الخاصة التي نشرت في هذا المجال ؟
سعادة السفير ماء العينين : الصحافة ميدان حي وحيوي هام ، ويمكن القول إنه ميدان رائد ليس في إيصال الخبر أو المعلومة بل ما يقدمه الإعلامي من تحليل سياسي للأحداث التي يشهدها العالم . الخبر اليوم يصل خلال لحظات قليلة إلى كل أنحاء العالم بفضل تطور التكنولوجيا والعلوم . والصحفي الجاد هو الذي يعمق البحث ويكون ذلك دافعاً وحافزاً له ليقدم الأفضل . فللصحافة أهميتها ودورها الفاعل والمهم ، يستفيد الصحفي من الخبر وينشره بطريقة ذكية تجذب القارئ . ويستفيد القارىء من استيعاب ما جاء في هذا الخبر ، وهنا تكون الفائدة مشتركة . وهنا عمق العلاقة بين طرفي المعادلة وأهمية دورها . وهذا ما تولد لدي أثناء ممارستي لمهنة الصحافة . وفي واقع الحال فقد كتبت في مجالات عدة وجزء منها يتعلق بالجانب الاجتماعي وجزء آخر يتعلق بالجانب السياسي وبالتالي كان لدي اهتمام خاص بالكتابة في موضوع الصحراء الغربية المغربية على اعتبار أن المغرب يومها كان يشهد أوج تألقه ونشاطه لاستعادتها من الإسبان وكان جل نشاطي واهتمامي منصب لخدمة الوحدة الوطنية .
 
          شمس برس : سعادة السفير من خلال اطلاعي على سيرتكم الذاتية اتضح لي ممارستكم للعمل الإعلامي أيضاً كمدير للاتصال في جريدة قناة العالم وكان ذلك منذ عام 1985 وحتى عام 2000 ، ماذا قدمتم للمغرب خلال هذه الفترة ؟ وماذا قدمت الجريدة لكم ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : أصدقك القول إن عملي في الجريدة كمدير للاتصال ساهم كثيراً في تكوين شخصيتي لأن التعاون مع الإعلاميين الزملاء داخل الجريدة وخارجها يحفزك لبذل المزيد من الجهد لتقديم الأفضل لتخرج الجريدة إلى الجمهور بأبهى حللها . وكما قلت لك لقد كانت لي اتصالاتي الكثيرة مع الإعلاميين العاملين في الصحف والإذاعة والقنوات التلفزيونية وأفادني الاحتكاك معهم كثيراً . نعم لقد كان عملي في هذا المنصب فرصة نادرة وهامة لمناقشة الآخرين وشحذ الهمم . فالجريدة أعتبرها مفصل هام جداً في مسيرتي المهنية فهي جعلتني أتابع دقائق الأمور بمنتهى الجدية والحماسة وأفادني ذلك كثيراً في الحصول على معلومات كثيرة ، وأظهر للآخرين حقيقة شخصيتي وأقنعهم بأني إنسان ديناميكي يتحرك هنا وهناك بإيقاع سريع لا يمكن اللعب بعواطفه وأفكاره .
 
 شمس برس : سعادة السفير أعرف أنكم تعشقون العمل السياسي والسؤال الذي سأطرحه عليكم ما هو سبب انضمامكم إلى المجلس الوطني لحزب الاستقلال ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : المغرب بلد ديمقراطي يحق للمواطن فيه أن ينتسب لأي حزب يريد ، ويحق له إنشاء حزب جديد مع مجموعة من الأشخاص في حال توفرت الشروط الكفيلة بإنشاء الحزب . وعضويتي في حزب الاستقلال بدأت منذ عام 1970 . وحزب الاستقلال له درجاته في الانتساب ، ويمكن للعضو فيه أن يصل إلى أعلى المستويات . كما قلت هناك مستويات متدرجة في الحزب بدءً من الخلية ، ومن ثم الدائرة ، وبعدها الفرع ، ثم المجلس الإقليمي ، ثم المجلس الوطني ،  ثم اللجنة المركزية فالأمانة العامة . وبالنسبة لي فقد تدرجت بالترشح في جميع هذه المراحل ، وتوليت الكثير من المهام والمسؤوليات ، ومنصب الأمين العام هو المنصب الوحيد الذي لم أترشح له .
 
 شمس برس : نشاطاتكم متعددة الجوانب وقبل أن ننتقل إلى العمل الدبلوماسي استوقفني حرصكم على تأسيس العصبة المغربية لحقوق الإنسان التي كنتم عضواً فاعلاً بها منذ عام 1971 وحتى عام 1996 .
سعادة السفير ماء العينين : في عام 1971 كان المغرب يعيش أوضاعاً سياسيةً مشحونة ، وهي الأوضاع التي توصف في القاموس السياسي المغربي والدولي اليوم بما يسمى سنوات الرصاص . كان كل مواطن شغوف بالحرية يتطلع إلى أن يتمتع كل مواطن مغربي بمزيد من الفضاء للتعبير عن رأيه بمنتهى الحرية . وتبين لمجموعة من الأخوة الذين كانوا يمارسون العمل السياسي وكنت واحداً منهم أن الوطن بحاجة إلى تأسيس هيئة للدفاع عن حقوق المواطن . وهكذا تم تأسيس العصبة المغربية لحقوق الإنسان ، وكان همنا بالدرجة الأولى هو الدفع بالإصلاحات الدستورية لضمان الحريات والدفاع عن كل المواطنين الذين كانوا يتعرضون لبعض الغبن من قبل بعض المسؤولين .
 
            شمس برس : سؤال آخر قبل أن أنتقل إلى الجانب الدبلوماسي وعملكم في أستراليا ، لقد شاركتم في الكثير من المؤتمرات الدولية وجلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة واللجان المتخصصة عنها ، وكذلك في قمم عدم الانحياز والقمم العربية ومؤتمرات وزراء الخارجية ، واجتماعات منظمة الوحدة الأفريقية ، والمؤتمر الإسلامي وسواها من اللقاءات المهمة ماذا قدمت لكم هذه الاجتماعات ؟ وماذا قدمتم للمملكة المغربية من خلالها ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : إن ما أقدمه وما قدمته يندرج في نطاق العمل الدبلوماسي . كلنا نعمل في الدبلوماسية المغربية كموظفين وحتى كمناضلين ، مناضلين كذلك في القضايا ذات النفع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي لبلادنا . ليس لدي ميزات عن بقية زملائي الدبلوماسيين المغاربة ، فكلنا نعمل بنفس الروح النضالية بكثير من الجدية والمسؤولية ، ومشاركاتنا في الاجتماعات المذكورة أعلاه تأتي خدمة للمملكة .
           
 شمس برس : ننتقل الآن سعادة السفير إلى عملكم الدبلوماسي في أستراليا ، لقد أصبحتم سفيراً للمملكة المغربية في شهر فبراير - شباط 2009 لدى كل من أستراليا ونيوزيلندا إضافة إلى 11 بلداً آخر من بلدان جزر المحيط الهادي ، ألا يشغل ذلك ضغطاً وعبئاً ثقيلاً عليكم ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : العمل الدبلوماسي عمل شيق وممتع للغاية ، وهدفنا العمل على تقوية أواصر الصداقة والتعاون بين المغرب والدول التي نمثلها ، وأنا أعتبر نفسي جندياً لأداء هذا العمل  . وإن كوني سفيراً  لدى كل من أستراليا ونيوزيلندا والدول الأخرى يزيد من حماستي ويمنحني المزيد من القوة والنشاط لأخدم بلدي بأفضل وجه . ولو كان بإمكان كل دولة أن تكون لها سفارات في جميع دول العالم لكان المغرب في مقدمتها ، ولكن بالتأكيد لا يمكن أن يتحقق ذلك لأسباب كثيرة . ولكن يمكنني القول إن المغرب له تاريخ حافل وله حاضر مجيد وله مستقبل مشرق ، ولهذا فإن نشاطي الدبلوماسي أعتبره واجباً ومحفزاً لي وهو شسق وأتلذذ به . 
 
            شمس برس : سعادة السفير لقد عملتم سفيراً للمملكة المغربية لدى كل من المملكة الأردنية الهاشمية وفي جمهوريتي الأرجنتين والأورغواي ، هل هناك فرق في إدارتكم للعمل الدبلوماسي في أستراليا عن إدارتكم الحالية في أستراليا .
سعادة السفير ماء العينين : العمل الدبلوماسي واحد في نطاق عملنا ، ولكنه قد يختلف من بلد إلى آخر بحسب موقع الدولة التي يمثلها السفير ، ولكن الرسالة المغربية هي نفسها هنا وهناك ، ولكن قد يتم إيصالها بطرق مختلفة ، ولكن المسؤولية نفسها والهدف واحد .
 
        شمس برس : وماذا عن طبيعة عملكم كرئيس لمجلس السفراء العرب ، وما مدى التنسيق فيما بينكم ؟ وما مدى التنسيق مع الجانب الأسترالي ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : هي ليست رئاسة أنا لا أتحمل رئاسة المجموعة العربية ، هي مسؤولية عمادة ، والعمادة في السلك الدبلوماسي أن يتم اختيار السفير الأقدم كعميد للسفراء ، وفي حال اعتذاره يتم اختيار من يليه في الأقدمية . وهي ليست تشريفاً بل تكليفاً كما هي جميع المسؤوليات . وعمادتي لمجلس السفراء العرب في أستراليا قدمت لي أكثر بكثير مما قدمت أنا للمجلس بحكم ما استفيده من خبرات زملائي في مجلس السفراء العرب خلال الاجتماعات المتتالية التي نعقدها كل شهر أو من خلال اللقاءات التي نقابل خلالها  مسؤولي بلاد الاعتماد ، والتي نتبادل فيها الرأي والمشورة في المواضيع المختلفة التي سنتطرق إليها خلال لقاءاتنا مع المسؤولين الأستراليين . وبالتأكيد خلال هذه النقاشات يستفيد كل واحد منا برأي الآخر ونتوصل إلى رأي سديد فيما يتصل بالموضوع المناقش لنطرحه على الجانب الأسترالي . ولكوني عميد السفراء العرب أعبر نيابة عنهم لدى مسؤولي الدولة التي نمثل .
 
         شمس برس : وماذا عن طبيعة العلاقات بين المملكة المغربية وأستراليا ، وفي أي مجال تصبون جهودكم بشكل أكبر ؟
سعادة السفير ماء العينين : المغرب وأستراليا يتقاسمون نفس المبادىء السياسية الكبرى في الدفاع عن حقوق الإنسان ، واختيار الاقتصاد  الليبرالي في الحكم والانفتاح على مختلف دول العالم . ودعم بعضنا البعض في المحافل الدولية والمنظمات الدولية ، وطبعاً هناك تعاون وثيق في الجانب الاقتصادي . هناك مبادلات بين الجانبين نظراً لتوفر الإمكانيات الاقتصادية المهمة في كلا البلدين . لقد عملت السفارة المغربية منذ بداية تأسيسها في أستراليا على إيلاء هذا الجانب حقه من الأهمية بما يعود بالفائدة على البلدين وذلك من خلال تقريب الاقتصادين من بعضهما البعض وذلك بخلق المزيد من الفرص للتبادل التجاري . وقد زار عدد من وزراء المغرب أستراليا وقام عدد من الوزراء الأستراليين بزيارة المغرب ، وتم تبادل زيارات وفود رجال الأعمال ، وتم افتتاح فروع لمؤسسات أسترالية مهمة في المغرب . وأستطيع القول إن بعض المواد المغربية بدأت تغزو الأسواق الأسترالية ومنها المخضبات الزراعية وزيت الأرغن والتوابل المغربية والأزياء النسائية . ونحن مجندون للقيام بالمزيد من الجهد لتحسين هذه العلاقات وتطويرها بشكل أكبر .
 
          شمس برس : هل تحدثونا عن أبناء الجالية المغربية في أستراليا والدول المحيطة بها ؟ نشاطاتهم وتعاونهم مع السفارة ودورهم في أستراليا ؟ وأهم النخب الموجودة فيها ؟ .
سعادة السفير ماء العينين : نظراً لبعد أستراليا عن المغرب ونظراً لكون اللغة الفرنسية هي اللغة الثالثة بالنسبة للمواطن المغربي بعد اللغتين العربية والأمازيغية ، فإن حاجز اللغة والبعد الجغرافي هما أحد الأسباب الرئيسية لقلة عدد المغاربة في القارة الأسترالية مقارنة مع بقية الجاليات العربية . فالمغاربة يتوجهون لهذه السببين إلى الدول القريبة من المغرب التي يتحدث أهلها بالفرنسية . ولكن المواطنين المغاربة هنا فاعلون ومندمجون في المجتمع الأسترالي وهم على علاقة وثيقة مع بعضهم البعض وعلى علاقة إيجابية مع السفارة التي تمثل بلدهم الأول  .
 
           شمس برس : سعادة السفير خلال عملكم الدبلوماسي تلقيتم التكريم في الكثير من المحافل العربية والأجنبية والذي لفت نظري حصولكم على وسام الاستقلال من الدرجة الأولى من المملكة الأردنية الهاشمية ووسام من الأرجنتين ، ماذا يعني التكريم بالنسبة إليكم ؟
سعادة السفير ماء العينين : يشرفني أن أحمل وسام التكريم من الملك الأردني ، فالأردن له روابط أخوية قوية مع المغرب ، وقد منحت وسامين من الأرجنتين . أعتقد أن التكريم يثلج صدر صاحبه ، ويجعل المكرم يشعر بأنه قدم شيئاً  مفيداً لبلاده ليستحق التكريم ، وهذا من وجهة نظري اعتراف بالعطاء ، بمعنى أن الشخص المكرم قد أدى شيئاً لقاء عمله ولهذا يستحق هذا التكريم رغم أن هذا لم يكن هدفه خلال قيام بمسؤولياته وواجباته . وأنا شخصياً أعتز بهذه الأوسمة التي حصلت عليها ، وأقدر كثيراً من ساهم في منحي هذه الأوسمة .
 
           شمس برس : هل من كلمة أخيرة ترغبون بتوجيهها إلى القراء عبر موقع شمس برس الإخباري .
سعادة السفير ماء العينين : يسعدني كثيراً أن أجد مواقع إعلامية متميزة تصدر باللغة العربية في أستراليا ، لأنها تحمل الكثير من الفائدة لأبناء الجاليات العربية فهي تجعلهم على تواصل مع لغتهم الأم ، وموقع شمس برس الإخباري أحد هذه المواقع الذي يلعب دوراً مهماً في هذا الجانب التثقيفي اللغوي ، ومن خلال رفد القارىء بالأخبار العربية والعالمية إلى القراء أولاً بأول .
          وأريد من خلال موقع شمس برس الإخباري أن أوجه رسالةً لكم ، أن أطلب من القارىء العربي أينما كان ، أن يبق على تواصل مع القضايا التي تهم أمته ، والقضايا التي هي على تماس مع القضايا العربية بصفة عامة ، وأطلب منه أن يهتم بما يجري في المشرق العربي ، وأن يولي نفس القدر من الاهتمام بما يجري من أحداث في المغرب العربي . ولهذا يتوجب علينا أن ننفتح ونستفيد وأن ندعم بعضنا البعض . وأطلب من القراء الأعزاء الاهتمام بأخبار المغرب ومواقفها تحت القيادة المشرفة لجلالة الملك محمد السادس على المستوى السياسي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي ، وخصوصاً ما يقدمه المغرب في ميدان حقوق الإنسان والتعبير عن الرأي والدفاع عن قضايا المرأة العربية ، ليعرف الرأي العام الدولي أن المرأة المسلمة يمكنها أن تدخل جميع معتركات الحياة وأن تحقق موقعاً ريادياً في أي مجال تعمل به . المغرب يدعوكم إخواننا العرب أينما كنتم للاطلاع على تجربته الرائدة لأننا خرجنا من مرحلة التجربة إلى الممارسة الحقيقة للحقوق الكاملة للمواطن .

16/10/2014