يدعون اسكتلندا للبقاء .. ويدعون الصحراء للإنفصال؟

غريب أمر الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي وبعض الدول يدعون لانفصال بعض الدول العربية ويطالبون الصحراء بالإنفصال، ويطالبون اسكتلندا بالبقاء موحدة مع المملكة المتحدة .. نحن بطبيعتنا أنصار وحدة الأمم والشعوب طالبنا ببقاء اسكتلندا موحدة مع المملكة المتحدة لأن في ذالك تكمن قوتنا كبريطانيين.. وسنظل ندعم وحدة الجميع، لأننا ننظر لشعوب العالم بحس إنساني وأخلاقي؛ لكن الغريب ؟؟ هم من يهللون لتفكك السودان وتفكك المغرب وفي ذات الوقت يرفضون انفصال اسكتلندا.

الإتحاد الأوربي أعطى إشارات قوية لحكومة اسكتلندا أنه في حالة الإنفصال لن يكون مرحبا بها، والبيت الأبيض طلب من حكومة اسكتلندا أن تفكر ملياً وتبقى موحدة مع المملكة المتحدة، البرلمانيون البريطانيون من أصل اسكتلندي الذين ذهبوا للصحراء المغربية وليست الغربية ويدعمون حركة البوليساريو وبالتالي يدعمون انفصال الصحراء، اليوم ينظمون ندواتهم باسكتلندا ويحاولون إقناع مواطنو اسكتلندا بالبقاء موحدين مع المملكة المتحدة، ونسوا أو تناسوا أنهم كانوا يجلسون في مدينة العيون مع شباب تم غسل دماغهم بفكر الإنفصال والتحرر ويؤكدون لهم شرعية فكرهم .. فعلى من يضحكون؟؟؟

أين هم دعاة التحرر والإنفصال الذين يحاولون تفكيك العالم العربي إلى دويلات.. عندما يتعلق الأمر بإقليم كتالونيا والباسك الإسبانيين؟ و باسكتلندا بالمملكة المتحدة؟.

فهل الشباب العربي سيوحد فكره نحو التوحد، وبناء الدولة بعيدا عن سياسة التفرقة؟.

صحيح أن بعض الحكومات وبعض الأنظمة العربية ديكتاتورية وفاسدة لكن هذا لا يبرر تقسيم الوطن، النضال من أجل تغيير الحكومات الفاسدة والأنظمة الفاسدة إذا دعت الضرورة، ولكن أن يبقى الوطن مترابط ومتماسك، نتمنى أن تظل اسكتلندا موحدة مع المملكة المتحدة، كما أتمنى من الشباب الصحراوي أن يعرف أن من جلسوا معه في العيون من أجل الإنفصال، اليوم يناضلون في اسكتلندا من أجل الوحدة؛ وأن يضع المقارنة لكي يعرف موقعه من المؤامرة.

محمد الفنيش/ بريطانيا.

elfenichm@yahoo.co.uk

14/10/2014