يعرض هذا الشريط قصص عدد من المحتجزين السابقين في مخيمات تيندوف والذين تم اختطافهم والزج بهم في سجون "البوليساريو" الذين أذاقوهم أصناف العذاب

وأغلب هؤلاء المخطوفين من المدنيين الذين لم تكن لديهم أي انتماءات سياسية أو إيديولوجية، ورغم ذلك تعرضوا للاختطاف من طرف كوموندو من "البوليساريو"، وحاول المخرج الشاب ربيع الجوهري تقديم معاناة هؤلاء المخطوفين السابقين، من خلال شهادات تدفقت على لسان الأسرى وعائلاتهم التي عانت الأمرين جراء فراقهم، وطول الانتظار؛ وحاول المخرج تقريب حالتهم العامة ووضعية أسرهم عبر الصوت والصورة، والحكي عبر مشاهد تمت إعادة تمثيلها من قبل عدد من الشباب الذين تم اختيارهم بعناية