ليس من باب الصدفة أن تتزامن زيارة السيدة الاولى في الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون للجزائر مطلع الاسبوع الجاري مع زيارة مواطنها كريستوفر روس، المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة المكلف بقضية الصحراء، للمغرب في زيارة رسمية ستقوده لمخميات تندوف فالجزائر.

القاسم المشترك للزيارتين هو التفاوض من أجل حل مشكل، كلينتون حاولت إقناع المسؤولين الجزائريين بمنحها الموافقة على التدخل العسكري في مالي لمحاربة الارهاب وتجفيف منابع القاعدة في هذه المناطق الصحراوية الشاسعة، أما روس فقد أصر على زيارة المغرب ومنه الصحراء ولقاء كل المسؤولين المغاربة والأحزاب السياسية وأعضاء الكوركاس وبالعيون لقاء شيوخ القبائل الصحراوية وجمعيات المجتمع المدني الوحدوية منها بل وحتى الانفصالية، وجس النبض من جميع الأطراف، زيارة هدفها تحريك المياه الراكدة في ملف القضية الوطنية الاولى لكل المغاربة قضية الصحراء، وسل شعرة معاوية ومحاولة التقريب بين وجهات النظر وفق ما أصبح يتداول أن لا غالب ولا مغلوب.

روس ومن ورائه بان كيمون الذي تمسك به رغم تحفظ المغرب ماي المنصرم يحاول تحقيق نتيجة ما تتوج مساعيه وجهوده التي انطلقت منذ 2009 ولم تثمر سوى جولات ماراطونية "فارغة" من المفاوضات غير الرسمية وصلت التسعة.

لقد بات واضحا أن ملف الصحراء بات يشكل أحد اهتمامات الولايات المتحدة خاصة مع تنامي الخوف من شبح الارهاب عبر العالم والذي تأخذ منه إفريقيا أحد المراتع الاولى له خاصة منطقة الصحراء الكبرى والساحل، إني لأتمنى من روس أن يستحضر كل المعطيات التي تربط بين ما يقع بمالي من انفلات امني بسبب السيطرة المطلقة للعناصر الجهادية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وتوظيف عناصر تنتمي لجبهة البوليساريو والتي تحيل مباشرة على قابلية مخيمات تندوف أن تصبح قنبلة موقوتة يخشى أن تصبح في أيدي تنظيم القاعدة.

إن تزامن زيارتي كلينتون وروس ليفهم منه كذلك أن الولايات المتحدة الامريكية أصبحت تأخذ على محمل الجد ما يقع بمالي والامتداد المنطقي الذي قد يكون له عبر الصحراء والتهديدات الإرهابية التي بات تشكلها الجماعات الجهادية بها وقابلية عناصر البوليساريو للتجنيد من داخل مخيمات تندوف لخدمة أهداف تنظيم القاعدة.

كان على كلينتون بأن لا تكتفي بالإقناع بالتدخل العسكري في مالي بل كان عليها أيضاً أن تقنع الجزائريين بالتراجع عن تدبير ملف الصحراء وترك الصحراويين وشؤنهم وفي ذلك جزء كبير من الحل.

أعتقد بأن روس، الذي يحتفظ لدعاة الانفصال بكثير من التعاطف في زمن الارهاب، سيحاول التسريع في عقد الجولة الخامسة الرسمية من المفاوضات وبقاعدة تفاوضية كبيرة قوامها كل من يمكن أن يسهل المسار التفاوضي ويذهب به في اتجاه "الحل".

عادت هيلاري إلى بلدها والحصيلة إيجابية برأيها بعدما أطلقت العداد يشتغل تنازليا للتدخل في مالي، بينما روس مايزال في زيارة ماراتونية في شمال افريقيا وأوربا وحتى 15 من نونبر الجاري.

فهل سينجح المبعوث الشخصي لبان كيمون في إقناع كل الأطراف بضرورة التقدم في المفاوضات أم أن زيارته ستكون فقط روتينية فقط بطعم استخباراتي تجس النبض وتستقي الآراء من الجميع تمهيدا لخطة أمريكية جديدة؟

عبد الحفيظ المنور

 

03/11/2012