في غفلة من كل المنظمات الدولية، الإنسانية منها والحقوقية، كانت أفواج من الأطفال الصحراويين تنقل نحو كوبا ليواصلوا دراستهم فيها، كان الهدف من هذه الرحلة

هو تكوين الطلبة الصحراويين على الفكر الثوري وتأهيلهم ليكونوا قيادات في جبهة البوليساريو. كان الأطفال يفصلون عن آبائهم في سن مبكرة وعند بلوغهم سن الدراسة الإعدادية، وبحكم أن مخيمات تيندوف التي لم تكن تتوفر ولا تزال على بنيات للتعليم الإعدادي والثانوي، كانت كوبا الشيوعية قبلة لعدد كبير من الجنسيات من الدول التي تتبنى الفكر الشيوعي حيث اجتمع في مدارسها أطفال وشباب من كل الأعراق كان من بينهم أطفال صحراويون، حيث بدأت كوبا باستقبال أول الأفواج سنة 1985 السنة التي تأسست فيها أولى المدارس التي احتضنت الصحراويين بجزيرة الشباب بمدينة كماغواي التي تبعد عن العاصمة الكوبية هافانا بما يقارب 571 كيلومترا. في هذه الحلقات سنكشف اللثام عن قصة معاناة المئات من الأطفال والشباب الذين رحلوا إلى كوبا، في رحلة قاسية ظاهرها الثورة وطلب العلم وباطنها التحريض على الانفصال، من خلال قصة شاب صحراوي يحمل اليوم اسم موسى الموساوي المتحدر من أسرة صحراوية قاوم جده الاستعمار الفرنسي والإسباني بالصحراء المغربية.

يحكي موسى الموساوي أنه في سنة 1972 وصل إلى بيت جده من والدته، إبراهيم ولد بونا، الذي كان يقطن، آنذاك، بمدينة «شوم» الواقعة شمال موريتانيا مجموعة من الشباب الصحراويين الفارين من المغرب وكان عددهم تسعة شبان، وهم على التوالي الراحل الوالى مصطفي السيد والدكتور بيد الله محمد الشيخ والمترجم عمر الحضرمي والراحل المحفوظ علي بيبا والفقيه حمتو خليلي (محمد عبد العزيز) ومحمد لمين احمد وإبراهيم غالي والبشير مصطفي السيد والراحل اوليدة ولد أباعد، فقام جده الذي كان يشغل منصب رئيس مفوضية الحرس الجمهوري الموريتاني بهذه المدينة بتوفير الحماية لهم وأسكنهم جميعا طيلة أربعة أشهر في منزله ووفر لهم كل ما يحتاجونه من ملبس وأكل ونقود، وعندما طلب المغرب من موريتانيا تسليمه بعض أفراد هذه المجموعة، تم رفض هذا الطلب نظرا للعلاقة الطيبة التي كانت تجمع الجد إبراهيم ولد بونا بالرئيس الموريتاني الراحل المخطار ولد دداه، عندما كان هذا الأخير يشتغل مترجما للجيش الفرنسي، كان ابرهيم ولد بونا أسير حرب لدى الفرنسيين وأشرف ولد دداه على ترجمة كلامه (استنطاق) وهو مكبل بالسلاسل داخل ثكنة عسكرية تابعة للقوات الفرنسية، وفي سنة 1966 قام المختار ولد دداه عندما تولى رئاسة الجمهورية الموريتانية بتعيينه رئيسا لمفوضية الحرس الجمهوري بهذه المدينة بشمال موريتانيا.

خلال فترة إقامة هؤلاء الشبان في بيت ابرهيم ولد بونا، كان الأخير ينسق لهم الكثير من القضايا السياسية السرية مع الرئاسة الموريتانية، وخلال هذه الفترة كان يتردد عليهم العشرات من الشباب الصحراوي القادمين من مختلف المناطق الصحراوية، من المغرب وموريتانيا والجزائر والصحراء التي كانت تحت الاستعمار الإسباني، وفي مارس من سنة 1973 تعرض هؤلاء الشبان لمحاولة اختطاف على يد مجموعة صحراوية ملثمة تتكلم اللهجة الحسانية، لكن محاولتهم فشلت، فتدخلت السلطات الأمنية الموريتانية حينها بكل قوة وقامت بنقل الشبان التسعة الى مدينة الزويرات الموريتانية، وتم تكليف إبراهيم ولد بونا من طرف المخطار ولد دداه بالإشراف على حمايتهم، وظل هؤلاء الشبان يقيمون بشكل عادي داخل دار في ملكية المقاوم عبدهم ولد بادي إلى غاية يوم 10 ماي 1973 تاريخ إعلانهم للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب بدعم وموافقة شخصية من الرئيس الموريتاني المخطار ولد دداه، وهذا الأخير هو من حدد اسم هذه الحركة، ولأنه كان ينظر إليهم كموريتانيين ويدعمهم ويحميهم على هذا الأساس، لكن الأمور خرجت بعد ذلك عن سيطرة موريتانيا وحدث ما يعرفه اليوم جميع المتتبعين.

في هذه الأجواء السياسية المشحونة في الجنوب المغربي ولد موسى الموساوي سنة 1974 تحت خيمة صحراوية بمنطقة «زوك» التابعة حاليا لنفوذ جهة واد الذهب لكويرة (تيرس الغربية) وسجل وعائلته في الإحصاء الإسباني في نفس السنة، من عائلة منتشرة في كل المناطق الصحراوية جده وجده من والده هو الوالى ولد بابا حمو المعروف عند جميع الصحراويين بكونه زعيم المقاومة ضد الاستعمار الاسباني والفرنسي وسقط شهيدا سنة 1958 في معركة «ايكيفيون» الشهيرة، بضواحي مدينة العيون ولا يزال الأرشيف الفرنسي والإسباني شاهدين على ذلك، كما أن أعضاء جبهة البوليساريو يعترفون في أدبياتهم السياسية ومنشوراتهم بمقاومة الوالى ولد بابا حمو وقيادته للمقاومة ضد المستعمر، في حين يتم تجاهله من بعض المهتمين بقضية الصحراء وتاريخها لأسباب قبلية محضة. 

 

محفوظ آيت صالح نشر في المساء يوم 17 - 08 - 2012

04/04/2013