أفاد السوسيولوجي والأستاذ الجامعي بجامعة محمد الخامس أكدال، ورئيس مركز الدراسات الصحراوية بالرباط رحال بوبريك ، بأن "نجاح مساعي المبعوث الأممي كريستوفر روس إزاء حل نزاع الصحراء، تتوقف على الإرادة السياسية للمؤسسة العسكرية الجزائرية لحل النزاع، إذ لا وجود لجبهة البوليساريو بدون المؤسسة العسكرية بالجزائر، إضافة إلى ضرورة توفر الأرادة الحقيقية في حل النزاع لدى القوى العظمى خاصة فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية".

وأردف في ذات التصريح ل"شبكة أندلس الإخبارية" بأن المبعوث الأممي كريستوفر روس تبين له منذ زيارته الأولى للمنطقة بأن خيار الإستفتاء المقترح من طرف جبهة البوليساريو، هو حل غير واقعي، وهو الأمر الذي ذهب للإشارة إليه في تقريره الأخير في دجنبر الماضي، وركز فيه على بعد الحل الواقعي والمتوافق عليه بين الطرفين"، مؤكدا بأنها "ذات القناعة التي أضحت راسخة بالنسبة للمنتظم الدولي".

ونبه، بوبريك إلى أن زيارة كريستوفر روس للأقاليم الجنوبية ولقاء مختلف أطياف المجتمع المدني بالعيون للمرة الثانية وبالداخلة لأول مرة خلال زيارته الأخيرة، ولقاء كبار المسؤولين بالرباط والبوليساريو ونواكشط ثم الجزائر، هي من أجل "جس النبض"، كما تدل جولته المكوكية (يضيف) على أن الرجل في جعبته مقترح ما، فقط يرغب في إيجاد نقاط الإلتقاء بين مختلف الأطراف من أجل طرح صيغة مقترح ما.

ويعتقد بوبريك بخصوص علاقة المنتظم الدولي بهذا النزاع الجيوسياسي، بأنه "لم يكن يولي أهمية قصوى لقضية الصحراء، لكن مع بزوغ أزمة منطقة الساحل والصحراء وحركات التهريب السرية للمخدرات والكوكايين والأسلحة والبشر، أضحى المنتظم الدولي يلتفت لهذا المشكل من أجل إيجاد حل عاجل له" .

وإستدرك الباحث الأكاديمي والمختص في الدراسات الصحراوية، بأنه "على المغرب ألا ينتظر طويلا، وأن يتجه في تنزيل مقترحاته المتعلقة بالجهوية الموسعة، وإشراك الفاعلين محليا في الأقاليم الجنوبية في تدبير شؤونهم".

08/04/2013