توفيق بوعشرين❊

 

نهاية سعيدة لفلم درامي امتد لمدة 30 سنة ،وراح ضحيته 40 الف قتيل، وخسارة 400 مليار دولار، النهاية جاءت من زنزانة انفرادية في جزيرة ببحر مرمرة التركي ،والتوقيع للزعيم التاريخي للأكراد عبد الله أوجلان، الذي اعلن اول امس عن قرار تاريخي بالتخلي عن الكفاح المسلح من اجل نيل حقوق الأقلية الكردية في تركيا.

 

أمام اكثر من ربع مليون كردي، تجمعوا في مدينة ديار بكر، قرا وفاق أوجلان رسالته الى حزب العمال الكردستاني. رسالة يعلن فيها عن نهاية الحرب مع الجيش التركي والتخلي عن مطلب الانفصال عن الدولة وفتح صفحة جديدة في علاقة الأكراد مع الحكومة التركية . قال أوجلان (حان الوقت لتسكت أصوات السلاح، وتتحدث الأفكار. حان الوقت لتنسحب البندقية وتتحدث السياسة ) هكذا انضم المناضل اليساري العنيد، القابع في السجن الانفرادي منذ 14 السنة في جزيرة معزولة عن العالم، الى مسيرة صناع السلام الكبار وحتى قبل ان يغادر السجن مد يده للدولة التي قاتلها لمدة 30 سنة، معلنا عن نهاية الكفاح المسلح ،والانخراط في الكفاح المدني من اجل إقرار المساواة والعدالة بين أبناء الدولة الواحدة ترك وكرد .

 

القضية الكردية في تركيا عمرها اكثر من 90 سنة. فمنذ اعلان الزعيم كمال اتاتورك نهاية الخلافة العثمانية في العشرينات واتجاهه لأبناء دولة قومية متشددة، والأكراد يعانون من القمع والاضطهاد العرقي حيث منعوا من الحديث بلغتهم ومن احياء حفلاتهم ومن إظهار خصوصياتهم الثقافية والاتنية. بعد ذلك اصبح العداء للأكراد جزء عقيدة الجيش التركي الذي اعلن نفسه وصيا على الإرث الاتاتوركي ولحق بالجيش أحزاب يمينية قومية متشددة استغلت القضية الكردية من اجل حصد الأصوات في الشارع الغاضب من لجوء الأكراد تحت الضغط الى السلاح، والى المطالبة بالانفصال، وجمع شتات الأكراد في العراق وسوريا وإيران في دولة واحدة.

 

ما الذي قاد زعيم حزب يساري رادكالي وعد شعبه بدولة مستقلة مات من اجلها الآلاف ،الى حمل غصن الزيتون وبعث الحمام من زنزانته باردة ؟

 

سؤال لابد ان تلتفت اليه كل الدول التي تعيش مشاكل الانفصال، ومنها بلادنا التي تواجه مطالب جبهة البوليساريو منذ اربع عقود بدعم من الجزائر .

 

الموقف الجديد لحزب العمال الكردستاني الذي يتمتع بتأييد واسع وسط الأكراد في تركيا والخارج، نضج على نار هادئة منذ اكثر من عشر سنوات .عندما رأى أوجلان ورفاقه صعود نجم حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة اردوغان، وكيف ان هذا الاخير نقل تركيا من بلد فاسد ودكتاتوري ومتخلف، الى دولة عصرية ديمقراطية ومتطورة ،وكيف ان الزعيم التركي قص جناح جنرالات الجيش التركي الذين كانون ضد اي حل سياسي للمسألة الكردية. وكيف ان اردوغان لوح اكثر من مرة استعداد حكومته لتفهم مطالب الأكراد رغم ان حزبهم الاكبر مصنف تحت اسم المنظمة الإرهابية رقم واحد ، أوجلان اقتنع على مدار عشر سنوات ان الديمقراطية والتنمية جعلت الدولة التركية اكثر قوة وصلابة، وان الدور الإقليمي المؤثر الذي اصبحت تلعبه في المنطقة والعالم يجعل الصراع المسلح معها بلا فائدة، ويجعل التأييد الأوربي للقضية الكردية مجرد أوراق للضغط على الدولة التركية لإحراز نقط تاكتيكية في يوميات السياسة الدولية وليس خيارات استراتيجة ستساعد على ميلاد الدولة التركية.

 

ليس في الامر سر. الانفصال يموت او يضعف في الدول القوية بديموقراطيتها واستقرارها ونموها وتقدمها، والعكس صحيح. كلما كانت الدول ضعيفة وغير مستقرة ومنقصمة واستبدادية كلما انتعشت مطالب الانفصال، وتحولت المطالب الاجتماعية او الثقافية الى ألغام انفصالية.

 

لا نعرف كيف قرا محمد عبد العزيز زعيم جبهة البوليساريو رسالة أوجلان؟ ولا كيف استقبلها شباب الصحراء الذين اختاروا الجزائر للدفاع عن ما يعتقدون انها قضيتهم ؟،مع كل الاختلاف الموجود بين جبهة البوليساريو وحزب العمال الكردستاني، وبين المغرب وتركيا. هناك مع ذلك قواسم مشتركة وملامح قريبة من بعضها تسمح بالمقارنة الجزئية ومن ثم دروس تستخلص من هذه النهاية السعيدة لمسلسل مرعب وطويل. هذا زمن السياسة لا زمن السلاح. هذا زمن المفاوضات والحلول الوسطى لا الصراع وأخذ كل شيء او ترك كل شيء.

توفيق بوعشرين❊

 

 

24/03/2013