شكل حادث عين أميناس بالجزائر أولى تداعيات التدخل العسكري الفرنسي في مالي ومن المتوقع أن تليه تداعيات أخرى أمنية وسياسية في المنطقة..فهل ستنهي حرب مالي واقع التهدئة غير المعلنة بين التيارات الجهادية في الساحل ودول المنطقة؟ وما واقع التوازنات الدولية المتوقعة بعد حرب مالي؟

تؤشر عملية احتجاز الرهائن في موقع عين أميناس بالجزائر على تحول أمني واضح في المنطقة يمكن اعتباره أولى تداعيات التدخل العسكري الفرنسي في مالي.

 

وعلى الرغم من أن التدخل الفرنسي في مالي لا يحمل مقومات الإنزال العسكري الكبير، مقارنة بتدخلات غربية سابقة في أفغانستان أو العراق، غير أنه يمكن أن يرتب آثارا أمنية وسياسية كبرى في اتجاه إعادة ترتيب التوازن بين مختلف القوى والمجموعات الإسلامية المسلحة والدول في المنطقة.

 

ولعل أبرز ما سيحمله التدخل العسكري الفرنسي هو أثره المتوقع على منطقة الساحل الأفريقي التي شكلت ولسنوات بؤرة توتر أمني ومركز استقطاب لمختلف التيارات الإسلامية العنيفة من تنظيم القاعدة وما يحوم حوله من جماعات مسلحة مختلفة ومتنوعة.

 

منطقة الساحل.. سلم غير معلن بين الجهاديين والدول

 

وقد ساهمت طبيعة منطقة الساحل الأفريقي، باعتبارها مجالا صحراويا واسعا تغيب فيه سلطة الدول، في استتباب تحكم المجموعات الإسلامية المسلحة فيها، وفرض ما يشبه الهدنة غير المعلنة مع الدول المجاورة: الجزائر وموريتانيا ومالي والنيجر، قائمة على تغاضي الدول على ما يجري في الساحل مقابل امتناع مؤقت للجماعات الجهادية عن تنفيذ عملياتها داخل الدول.

وتقوم منطقة الساحل، التي باتت تسمى في بعض الأدبيات ب"ساحلستان" إشارة إلى الحضور القوي للجماعات الجهادية فيها، على اقتصاد يعتمد على تهريب مختلف أنواع البضائع من أسلحة ومخدرات وسجائر.. وصولا إلى تحصيل فديات الرهائن التي تنجح الجماعات المسلحة في خطفهم في الصحراء أوعلى الحدود أو داخل دول المنطقة.

 

ورغم توالي التقارير والتحذيرات الإقليمية والغربية من تنامي الأنشطة الإرهابية في هذا المجال الصحراوي الواسع، لم تسفر المساعي الإقليمية لمواجهة الإرهاب داخلها عن نتائج تذكر.

 

في هذا السياق يكون التدخل الفرنسي في مالي خلخلة لتوازن هش ساهمت الحسابات السياسية لعدد من دول المنطقة وخلافاتها في استمراره مع ما يوفره ذلك من استقواء للمجموعات المسلحة. وفي السياق نفسه يمكن فهم الموقفين الجزائري والموريتاني بخصوص حرب مالي باعتبارها مواقف ساعية إلى الحفاظ على هذا التوازن وتحاشي أي صراع مع المجموعات الجهادية المسلحة في الساحل.

 

وقد جاءت تصريحات قائد "الملثمين" مختار بلمختار واضحة حين ربط الهجوم على عين أميناس بموقف الجزائر الجديد الذي فتح المجال الجوي أمام الطائرات الفرنسية لضرب مالي، كما أن التحذيرات الصادرة عن الأمير الجديد لمنطقة الصحراء الكبرى في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي يحيى أبو الهمام إلى موريتانيا بعدم التدخل في مالي كانت واضحة، حيث صرح أن "موريتانيا تعرف كيف تتجنب مواجهتنا".

 

أفغانستان في مالي و"باكستانات" جديدة..

 

يذهب منار السليمي رئيس "المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات" إلى أن المجموعات المسلحة تجر فرنسا إلى عمق مالي، وتعمل على الاستفادة من مختلف الدعوات التي ارتفعت هنا وهناك لتعبئة ما يسمون ب "الجهاديين الرحل" الذين تقدرهم الإحصائيات بحوالي 6000 مقاتل مسلح مدرب من دول المغرب الكبير ومن أوروبا مستعدون للتنقل بين مناطق التوتر في أفريقيا وخارجها..

إن تطورات الوضع في المنطقة يقول السليمي مؤهلة لبناء أفغانستان في مالي وباكستانات في دول المنطقة، انطلاقا من الدور الذي تلعبه جماعة أنصار الشريعة في المنطقة في إعادة بناء تنظيم القاعدة مستثمرة التدخل الفرنسي في مالي.

 

من جانبه يقول الأستاذ عبد الفتاح الفاتحي، باحث متخصص في قضايا الصحراء والشأن المغاربي، أن التدخل العسكري الفرنسي في مالي ستكون له بالضرورة تداعيات أمنية وجيوسياسية عميقة على منطقة الساحل والصحراء، كان من أبرزها اختراق الجماعات الإسلامية للحدود وتنفيذ عمليات عسكرية في العمق الجزائري بل وفي فضاء استراتيجي كـ"عين أميناس.

 

ويضيف الفاتحي أن تهديد الجماعات الإسلامية لدول المنطقة بات أكثر من جدي بعدما رصد مجموعة من الخلايا الإرهابية في المغرب كانت تجند شباب مشبعين بالفكر الأصولي للقتال بشمال مالي.

 

ويلاحظ السليمي أن هذه الخلايا هي خلايا من نوع جديد، تقوم بوظيفة الاستقطاب للعمل داخل المغرب أو مع تنظيم القاعدة في منطقة الساحل. خلايا تضم عناصر من قدامى أفغانستان ومعتقلين سابقين في أحداث إرهابية داخل المغرب وعائدين من العراق بالإضافة إلى شباب جدد.

 

ويضيف السليمي أن الجماعات في العالم كانت تتوقع ولوقت بعيد أن تتم المواجهة مع "الغرب الصليبي" يوما ما في أفريقيا، في هذا السياق بدت الجماعات الجهادية في المنطقة في نيجيريا مع بوكو حرام وفي الصومال مع الشباب وفي منطقة الساحل مع تنظيم القاعدة والجماعات التي تدور في فلكه مستعدة للمواجهة.

 

توازنات ما بعد مالي..

 

يرى السليمي أن التدخل العسكري الفرنسي في مالي كان تدخلا مفاجئا لدول المنطقة التي لم تكن مستعدة لهذا لنوع من الأعمال العسكرية بالقرب من حدودها وبدت مرتبكة. وعلى الرغم من أن ما وقع في الجزائر كان متوقعا غير أنه كان فجائيا وجاء بسرعة وأشر عن تهديدات أمنية باتت دول المنطقة ومصالحها الحيوية عرضة لها.

 

في هذا السياق يمكن فهم التدخل الجزائري السريع لحل أزمة رهائن عين أميناس، حسب السليمي، أنه تدخل عمل على إعادة التوتر وتصديره إلى خارج الحدود - إلى شمال مالي-، وإلى إظهار أن الجزائر غير معنية بالتدخل الفرنسي في مالي".

بيد أن ترقب دول المنطقة للتطورات في مالي لا يمكن أن يمنع نتائج تبدو حتمية ستترتب عن التدخل العسكري الفرنسي، يقول الفاتحي إن أبرزها هي مستجدات من المتوقع حدوثها في التوازنات الإقليمية والدولية بالمنطقة، مما سيزيد من احتدام التنافس الدولي على المنطقة.

 

ومن ذلك يقول الفاتحي إن الولايات المتحدة الأمريكية ستضطر إلى إعادة النظر في مسألة توطين مقر القيادة العسكرية الأمريكية بإفريقيا "أفريكوم" بإحدى الدول الإفريقية لحماية مواطنيها ومصالحها بالمنطقة، وذلك على الرغم من الاعتراض الجزائري الذي لن يصمد أمام الضغوط الدولية لاسيما من الدول التي فقدت مواطنيها في عملية عين أميناس الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا والنرويج واليابان والفلبين.

 

في المقابل يذهب الخبير المغربي إلى أنه بالنظر للأدوار التي يلعبها المغرب في التدخل العسكري بمالي على مستوى مجلس الأمن وعلى مستوى التنسيق العسكري مع قادة عسكريين زاروا الرباط قبل التدخل العسكري، فإن ذلك سيعزز نفوذه بهذه المنطقة الحيوية سياسيا واقتصاديا لوجود استثمارات مغربية بمالي، وكذلك يدعم موقفه السياسي على المستوى الأفريقي فيما يخص قضية الصحراء.

 

كما يتوقع الفاتحي أن يسهم التهديد الإرهابي المتزايد في المنطقة في تقارب أمني كبير بين المغرب والجزائر تجسدت معالمه بالإعلان عن عقد اجتماع وزراء داخلية اتحاد المغرب العربي لوضع استراتيجية أمنية مشتركة لمواجهة خطر الجماعات الإسلامية.

21/01/2013