السيد جيك لينتش، مدير مركز دراسات السام والمنازعات،

أساتذة وطلبة جامعة سيدني،إخواني المغاربة،الضيوف الكرام، حضرات السادة والسيدات،يطيب لي، قبل الشروع في هذه المحاضرة، أن أعرب عن شكري لكل من مدير مركز دراسات السام والمنازعات،الدكتور جيك لينتش، وعضو المجلس الدكتور إبراهيم قعدان الذي لم يأل جهدا في سبيل تحقيق هذا الحدث منذ أول لقاء لنا.لما انتهى إلى علمي أن مركز دراسات السام والمنازعات يشجع البحث والتدريس متعدد الشعب حول مسببات المنازعات وما يكيف حلها ويؤثر على السام، وينهض بمشاريع البحث وأنشطة أخرى تجعل نصب أعينها فض المنازعات على صعيدْبما يؤسس لمجتمعات عادلة في أفق تيسير الحوار بين اأف ارد والجماعات والمجتمعات المعنية بالسام إنالعاقات الفردية و الجماعية وداخل المنظمات واأمم أو في ارتباط بالعاقات الدولية، حين انتهى إلى علمي كل ذلك،أدركت أن هذا المركز هو المؤسسة اأكاديمية المتخصصة التي تعالج موضوعا من صلب اهتمامي أا و هو "المفاوضات كوسيلة إقرار السلم وحل المنازعات". والحق أنها تشكل جوهر أية دبلوماسية ناجحة.ٍف عليكم أن الكثير من المنازعات التي شهدتها البشرية وجدت طريقها إلى الحل عبر المفاوضات غير خاالسلمية. أما تلك التي نحت منحى استعمال القوة وأفضت الى اراقة الدماء فا تزيدنا إا يقينا أن المفاوضات السلمية والجادة تظل أنجع وسيلة لفض أي نزاع. و هذا ما يدعونا الى القول أنه ا مندوحة إذن عن المفاوضات كأهم طور منأطوار أي نزاع بصرف النظر عما إذا كان هذا النزاع ذا صبغة اقتصادية أو إدارية أو سياسية بين دولتين فأكثر أو بين دولة وكيان رسمي أو غير رسمي. لقد ورد تعريف االتزام بفض المنازعات بالطرق السلمية بين الدول في مقررات مؤتمري اهاي )9911و9191(،  عان مبادئ القانون الدولي المتصلة بالعاقات الودية والتعاون بين الدولوميثاق عصبة اأمم، وميثاق اأمم المتحدة، وا)42 أكتوبر 9119( عان مانيا لعام ، وا 9194 بشأن تسوية المنازعات الدولية بالوسائل السلمية. تتسم كل هذه اآليات الدولية بتكاملها. و لذلك سأقتصر على ااستشهاد ببعض البنود من الفصل السادس لميثاق اأمم المتحدة المعنون بـ "حل المنازعات حا سلميا": 3المادة 331. يجب على أطراف أي نزاع من شأن استمراره أن يعرض حفظ السلم واأمن الدولي للخطر أن يلتمسوا حله بادئ ذي بدء بطريق المفاوضة أو التحقيق أو الوساطة أو التوفيق أو التحكيم أو التسوية القضائية، أو أن يلجئوا إلى الوكاات والتنظيمات اإقليمية أو غيرها من الوسائل السلمية التي يقع عليها ااختيار.2. ويدعو مجلس اأمن أطراف النزاع إلى أن يسووا ما بينهم من النزاع بتلك الطرق إذا رأوا ضرورة ذلك. المادة 33لمجلس اأمن الدولي أن يفحص أي نزاع أو أي موقف قد يؤدي إلى احتكاك دولي أو قد يثير نزاعا و أن يقرر ما إذا كان استمرار هذا النزاع أو الموقف من شأنه أن يعرض للخطر حفظ السلم واأمن الدولي.المادة 331. إذا أخفقت الدول التي يقوم بينها نزاع من النوع المشار إليه في المادة 33 في حله بالوسائل المبينة في تلك المادة وجب عليها أن تعرضه على مجلس اأمن.2. إذا رأى مجلس اأمن أن استمرار هذا النزاع من شأنه في الواقع، أن يعرض للخطر حفظ السلم واأمن الدولي قرر ما إذا كان عليه أن يقوم بعمل وفقا للمادة 33 أو أن يوصي بما يراه مائما من شروط حل النزاع.المادة 33لمجلس اأمن – إذا طلب إليه جميع المتنازعين ذلك – أن يقدم إليهم توصياته بقصد حل النزاع سلميا، وذلك بدون إخال بأحكام المواد من 33 إلى 33.على هذا اأساس يشكل ميثاق اأمم المتحدة، إلى جانب باقي المواثيق المذكورة آنفا، خريطة طريق يهتدي بهديها اأشخاص الماديون والمعنويون لتسوية مختلف المنازعات.ولكن، كيف كانت تحل القضايا التي سبقت تاريخيا تبني هذه المواثيق، أو المتقدمة زمانا على اأمم المتحدة نفسها؟لعله من اأهمية بمكان التساؤل في هذا المقام عن الكيفية التي كانت الدول المستقلة ذات السيادة تحل بها منازعاتها في القرون 91 و 99 و 91، و حتى قبل ذلك.فكرت مليا في الجواب على هذا السؤال ، فوجدت أن المثال النموذجي الذي يستدعي التوقف عنده هو حالة بادي المملكة المغربية، التي لها باع واسع في المفاوضات السلمية لحل النزاعات. فآثرت أن أتطرق الى الوسائل 4السلمية التى ظل المغرب يستعملها في جميع نزاعاته الوطنية و وجدت أنه يشكل بالفعل  حالة نموذجية في هذا المجال.لقد ظل المغرب دولة مستقلة أزيد من 9444 عاما. استقل عن الخافة العباسية في العام 191، وكان الدولة العربية الوحيدة التي لم تخضع للحكم العثماني. اضطلع المغرب دوما بدور نشيط في تاريخ اأمم المعاصرة، ويعود تاريخ أقدم معاهدة تجارية وقعها إلى القرن 91 مع إمارة البندقية، كما يظل تعاطيه مع فترة الحكم باأندلس معلما بارزا في التاريخ اإنساني والفني والعلمي والفلسفي والدبلوماسي. عاوة على ذلك، يتمتع المغرب بتاريخ طويل في مجال التحالفات والتنافس مع القوى اأوربية الحديثة بفضل موقعه ااستراتيجي، إذ يشكل نقطة التقاء المحيط اأطلسي بالبحر اأبيض المتوسط وأفريقيا بأوربا. يقول المؤرخ اأسترالي C.R. Pennell في كتابه "المغرب منذ 9919"، وهو أحد أهم الكتب حول التاريخ العام للمغرب في القرنين 91 و 49 : "كان المغرب عند نهاية القرن العشرين  أبرز دولة عربية تقدمت فيها اأسرة الحاكمة تاريخيا على ااستعمار بشكل كبير".حضرات السادة والسيدات،بعد هذه المقدمة ، سأحاول خال هذا العرض استعمال بعض وسائل اإيضاح التاريخية لتسليط الضوء على أبرز اأحداث التي أسست لتاريخ المغرب المعاصر. كما سأحاول، في السياق التاريخي نفسه، التركيز على المفاوضات بوصفها وسيلة سلمية انتهجها المغرب، البلد الضارب في عمق التاريخ والدولة ذات السيادة المتصلة أزيد من 12قرنا، لتسوية المنازعات الناجمة عن محاوات المستعمر المتكررة لتقويض سيادته. عند متم القرن 99 ومطلع القرن 91 استعرت رغبة القوى اأوربية في استعمار أفريقيا وآسيا، وتعزيز تواجدها في القارة اأمريكية التي بدأت شعوبها تستعيد الحرية وااستقال. وأفلح المغرب، باعتباره دولة مستقلة، في النأي بنفسه عن التورط سياسيا في المنازعات اأوربية في تلك المرحلة، بالرغم مما لذلك من تداعيات على حياته ااقتصادية. لكن تواصل ضغوط العديد من القوى ااستعمارية أناخ بثقله على الحكومة المركزية المغربية، و أفضت تهديداتها العسكرية و ضغوطاتهاااقتصادية والدبلوماسية على ساطين المغرب إلى الدخول في مفاوضات عسيرة، استهدف من خالها مختلف الساطين في المقام اأول ، صون السيادة الوطنية.و فعا، لقد كان المغرب محط أطماع سياسية أوربية بدأت تحت غطاء التعبير عن الصداقة. و هكذا، انضمت قوى جديدة إلى شركاء المغرب التقليديين، أي إسبانيا وبريطانيا العظمى وفرنسا، نذكر منها مملكة نابولي التي أعادت ربط عاقاتها مع المغرب عام 9912 ريتها اآخذة في ااتساع باضط ارد،ْحَفي أفق حماية مصالح ب و بلجيكا التي عينت قنصا عاما لها بمدينة طنجة ووقعت مع المغرب على اتفاقية تجارية عام 9911، بينما أقامت دول أخرى عاقات دبلوماسية مع المغرب، معترفة به دولةً مستقلة. 5أوفدت مملكة السويد والنرويج بعثة إلى الباد عام 9911، وأعربت روسيا عن اهتمامها بالشأن المغربي، فيما عقدت الوايات المتحدة معاهدة سام وصداقة مع الحكومة المغربية يوم 91 شتنبر 9911. و يجدر بنا هنا التذكير بأن المغرب كان أول دولة تعترف باستقال الوايات المتحدة اأمريكية عام 9111، وهذا ما أعاده الى اأذهان الرئيس أوباما في خطابه بالقاهرة عام 4991. شهد العام 9921 في عهد السلطان مواي عبد الرحمن هزيمة المغرب في معركة إيسلي على يد الجيش الفرنسي بعد محاولة السلطان تقديم يد العون لأمير عبد القادر الجزائري الذي لجأ إلى المغرب. و كانت تلك المعركة أول صراع يدخله المغرب مع قوة أوربية منذ القرن 91، وهي مواجهة وقع المغرب وفرنسا غداتها معاهدة لا مغنية بطنجة يوم 99شتنبر 9921 لترسيم الحدود بين المغرب وما كانت فرنسا تعتبره "الجزائر الفرنسية". وفي نوفمبر 9911 أنزلت البحرية اإسبانية قواتها شرق مدينة سبتة ووادي مارتيل، ميناء تطوان. وحاول الجيش اإسباني يوم 1 فبراير 9919 احتال مدينة تطوان. وفي عام 9919 تم التوقيع على اتفاقية مدريد التي خولت للتجار اإسبان نفس اامتيازات التي منحتها المعاهدة مع بريطانيا عام 9911.  دفعت قوة شخصية السلطان مواي الحسن اأول وبراعته في التفاوض القوى اأوربية والوايات المتحدة خال مؤتمر مدريد عام 9999 إلى اإقرار بوحدة المغرب الترابية والحفاظ على تكافؤ فرص التجارة للجميع. نهج السلطان مواي الحسن اأول )9912 – 9911(  إلى نهاية القرن استراتيجية تقضي بتفادي ااحتكاك العسكري المباشر مع فرنسا على طول الحدود الجزائرية، ومع إسبانيا على حدود مدينتي سبتة ومليلية السليبتين، والبحث عن الحلول الدبلوماسية بوصفها الطريقة الوحيدة لفض المنازعات. كانت هذه الدول التي وقعت مع المغرب على اتفاقيات تحترم سيادته واعية بأن النظام الملكي في ذلك الزمان يستلهم وحدته الترابية من البيعة التي كان شيوخ القبائل يقدمونها إلى السلطان، وأن القبائل تتمتع في إطار هذا النظام بصاحيات واسعة من الحكم الذاتي على أراضيها التي كانت تشكل دائما جزءا ا يتجزأ من اأمة المغربية.حضرات السادة والسيدات،لقد بات المغرب منذ مطلع القرن 49، أي منذ 9199 وما تاها، محط تنافس بين الدول اأوربية و القوى ااستعمارية اعتبارا لموقعه ااستراتيجي. وقد أسفرت سلسلة من ااتفاقيات الدبلوماسية الموقعة بين 9199 و9192 عن إزاحة كل من إيطاليا وبريطانيا من طريق اأطماع ااستعمار ية في المغرب. 6 سبانيا اأكثر أطماعا في الباد، ذلك أن اأولى كانت تحتل الج ازئر، وكانت لها حدود برية طويلةكانت فرنسا وامع المغرب، في حين كانت شواطئ شبه الجزيرة اإيبيرية قريبة من شواطئ المغرب الشمالية، وكانت جزر الكناري اإسبانية قبالة الصحراء الغربية المغربية. عارضت بريطانيا بشدة أي تغيير للوضع في المغرب، وحذت ألمانيا حذوها. و تفاديا لاصطدام بين الدول اأوربية تم اللجوء الى خلق توازن لتلك القوى ااستعمارية في أفريقيا غايته تغيير تاريخ شعوب القارة على حد تعبير إدموند بورك في كتابه "مقدمة لنظام الحماية بالمغرب". فبدأت هذه الدول تتخلى لبعضها البعض عن مناطق مقابل أخرى.دعا السلطان الدول المهتمة بالمغرب إلى عقد مؤتمر لتدارس اإصاحات التي كان المغرب يطالب بها، فكان له ما أراد، إذ انعقد مؤتمر الجزيرة الخضراء يوم 92 يناير 9191. أكدت وثيقة المؤتمر النهائية، التي صاغها ممثلو كل يطاليا وهولندا والبرتغال وروسيا والسويد،  سبانيا والوايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وامن السلطان وألمانيا والنمسا وبلجيكا واعلى "سيادة واستقال جالة السلطان )ملك المغرب( وعلى الوحدة الترابية لمملكته وعلى الحرية ااقتصادية".و هكذا يكون المغرب قد دخل إلى سجل أكبر المفاوضين في التاريخ بفضل نجاحه في صد التهديدات ومحاوات احتال أر اضي قناعها بالتوقيع على اتفاق يحترم سيادته ووحدته الت اربية ه من طرف القوى العظمى آنذاك، وا . تواصلت المفاوضات من شهر يناير إلى أبريل من العام 9191، وأفلح المغرب في تحويل اأطماع اامبريالية إلى توازن عاقاتها مع المغرب حسب ما جاء في نص ااتفاقية : يقول المؤرخ Pennell عن المؤتمر:" يوم 3 أبريل، تم التوقيع على الوثيقة النهائية لمؤتمر الجزيرة الخضراء من طرف الوفود اأوربية اأحد عشر عاوة على الوفدين اأمريكي والمغربي. كانت البنود المائة وثاثة وعشرون )123(  تفرض ضمان النظام والسلم واازدهار في المغرب، وصون سيادة مجاات نفوذ الساطين )الملوك( ووحدتها الترابية، وضمان عدم سيطرة أي من الدول اأوربية." )ص. 914(.لكن، بالرغم من سبانيا، اللتين تذرعتا بديون بنوكهما المت اركمة على المملكة لتفرضا ذلك، تواصلت أطماع فرنسا واعليها معاهدة حماية مزدوجة )1112( استمرت في اإقرار بسلطة النظام السياسي المغربي على كل نشاط داخلي، فيما خولت لسلطات الحماية الحق في التجارة الدولية وأولوية في كل العاقات الدولية.لأسباب المذكورة آنفا، ظل المغرب، رغم ضعفه ااقتصادي والمالي، دولة ذات سيادة حيث تفاوض بشأن كل المعاهدات وااتفاقيات التي تهم استقاله ووحدته الترابية. و تجدر بنا اإشارة هنا إلى أن المغرب لم يكن تحت ااحتال المباشر بالمعنى القانوني للعبارة، إنما كان تحت نظام حماية، محتفظا بمؤسساته الشرعية، مسيرا شؤونه الداخلية تحت إشراف قوى أوربية )بيير باران: الحقيقة عن المغرب، ص. 91(.7هكذا اذا، ضع المغرب بموجب المعاهدُِّسم إلى ستة مناطق نفوذُو ة الموقعة بمدينة فاس تحت الحماية، وقإضعاف قدرته على المقاومة:9ـ حماية فرنسية في الوسط، 4ـ منطقة دولية في مدينة طنجة، 1ـ إدارة إسبانية في الشمال ُسمت بدورها إلى ثاثة أج ازء:-و الصحراء اإسبانية في الجنوب )التي ق2ـ سيدي إفني، 1ـ طرفاية، 1ـ الساقية الحمراء ووادي الذهب(،1ـ أما الجزء السابع، ويتشكل من مدينتي سبتة ومليلية، فما زال يرزح تحت ااحتال، و كانت المدينتان قد احتلتاعدانُقبل توقيع معاهدة الحماية، وت اليوم آخر مستعمرتين في القارة اأفريقية.أدرك المغاربة غداة التوقيع  على معاهدة الحماية أن ممارسات فرنسا واسبانيا صارت تبتعد شيئا فشيئا عما نصت عليه بنود المعاهدة، وصارت أقرب إلى ممارسات ااحتال اإستعماري المباشرفبدأت المواجهات مع قوات الحماية في كل مكان.وعلى هذا اأساس أعلن كل من سكان مراكش وسوس، وقبائل الصحراء الغربية المغربية بزعامة عمي الشيخ قعت تحت الضغط وقالوا ببطانهاُأحمد الهيبة، القادم من الصح ارء الغربية، أن المعاهدة و ، و أعلنوا الجهاد مباشرة سنة  .9194استعرت منطقة الريف بقيادة الزعيم عبد الكريم الخطابي سنة 9149. وفي مدن أخرى، شرعت اأحزاب السياسية في تنظيم نفسها منذ 9149 في أشكال مختلفة الى أن تم تقديم عريضة المطالبة بااستقال يوم 99 يناير 9122 في اتفاق تام مع جالة الملك محمد الخامس. وأفضت الضغوط التي مورست على الملك والشعب إلى نفي العائلة الملكية يوم 49غشت 9111 وقمع الوطنيين الذين كان قد نفي الكثير منهم قبل ذلك، بدأ بالزعيم عال الفاسي، كما تعرض عدد كبير آخر للبطش و السجن .و بعد نضال مرير تمكن الملك محمد الخامس، الذي كان يرفض استمرار الحماية، بتعاون مع زعماء الحركة الوطنية، من انتزاع استقال اأجزاء الستة آنفة الذكر من خال مفاوضات عسيرة، وكان ذلك عبر مراحل:  - أفضى التفاوض السلمي اأول إلى التوقيع على وثيقة استقال المغرب بتاريخ 99 نوفمبر 9111.8- أفضى التفاوض السلمي الثاني مع إسبانيا إلى استرجاع اأقاليم الواقعة تحت الحماية اإسبانية في الشمال شهر أبريل من العام 9111.- هم التفاوض السلمي الثالث مدينة طنجة التي كانت تحت حماية ثاث عشرة دولة التي كانت لها بعثاتها الدبلوماسية بالمدينة. وعادت طنجة إلى حضيرة الوطن شهر أكتوبر من العام 9111.- انصب التفاوض السلمي الرابع على مجموع الصحراء الغربية التي كانت إسبانيا تهم بإعادتها كاملة إلى المغرب، إا أنها تراجعت بفعل ضغوط فرنسا التي لم تكن ترغب في مجاورة المغرب لموريتانيا، إذ كانت بعض قبائل هذه اأخيرة تبايع ساطين المغرب. بناء على هذه المفاوضات، أعادت إسبانيا الجزء الشمالي من الصحراء الغربية، أي منطقة طرفاية، وذلك عام 9119 بموجب اتفاقية سينترا.بذل الملك محمد الخامس بهذا الصدد قصارى جهوده استرجاع باقي أجزاء الصحراء الغربية، وقام، في تحد للمستعمرين الفرنسي واإسباني، بزيارة إلى الجزء الجنوبي من الباد وألقى خطابا حماسيا بمحاميد الغزان يوم 41 فبراير 9119 وعد فيه بمواصلة " العمل بكل ما في وسعنا استرجاع صحرائنا، وكل ما هو ثابت لمملكتنا بحكم التاريخ ورغبات السكان".  وأطلق المغرب منذئذ حمات دبلوماسية في مختلف المحافل الدولية، مطالبا باسترجاع أراضيه كاملة غير منقوصة.وجه المغرب، في يونيو 9114، طلبا رسميا إلى لجنة تصفية ااستعمار التابعة لأمم المتحدة لدعوة إسبانيا للدخول في مفاوضات سلمية حول باقي أراضي الصحراء وثغر سيدي إفني.تبعا لذلك، تم تبني قرار، يوم 91 أكتوبر 9111، دعت فيه اللجنة الرابعة مدريد إلى اتخاذ كافة التدابير الازمة لتطبيق إعان اأمم المتحدة لعام 9119 بشأن منح ااستقال للبلدان والشعوب المستعمرة . ومن المعلوم أن المغرب في ذلك الحين كان الطرف الوحيد المطالب باسترجاع أراضي الصحراء الغربية )انظر قرار الجمعية العامة رقم 4914، بتاريخ.)9111 دجنبر 91في شهر يونيو 9111، اقترح المغرب على لجنة تصفية ااستعمار دعوة إسبانيا إلى إجراء استفتاء يخول لسكان الصحراء الغربية ممارسة حقهم في تقرير مصيرهم. كان هدف ااقتراح المغربي إعادة الصحراء الغربية إلى حضيرة الوطنبناء على توصية اأمم المتحدة 9129 التي تعتبر أن أرضا مستعمرة ما ، تحصل على استقالها بعودتها الى بلد مستقل كانت تشكل جزءا منه قبل استعمارها سواء عبر المفاوضات أو من خال التعبير الحر للسكان. وجبت اإشارة إلى أن القرار ين اأممين رقم 9192 ورقم 9129 كانا حينها حديثين، و العديد من المستعمرات نالت استقالها عبر المفاوضات و دون اللجوء الى تطبيق أية من التوصيتين اأمميتين، بما في ذلك مناطق المغرب اأربعة آنفة الذكر.أما الجزء الخامس، أي سيدي إفني، فقد سار على نفس منوال المفاوضات اذ شهد يوم 49 دجنبر 9111 تبني الجمعية العامة لأمم المتحدة قرارا أقوى، ويتعلق اأمر بالقرار رقم 4441 الذي دعا اإدارة اإسبانية إلى العمل فورا على اتخاذ كل التدابير الازمة لتسريع تصفية ااستعمار بسيدي إفني ومراعاة تطلعات الساكنة اأصلية من خال العمل مع الحكومة المغربية على تحديد إجراءات تسليم السلط طبقا لمقتضيات قرار الجمعية العامة رقم 9192.  9و بحلول صيف العام 1133 قررت حكومة الجنرال فرانكو الدخول في مفاوضات مع المغرب بشأن سيدي إفني، أدت الى عودة المدينة إلى حضيرة الوطن بتاريخ 21 يوليوز 1131. لم يلق ااتفاق معارضة من الجزائر وا من منظمة الوحدة اأفريقية وا داخل أروقة اأمم المتحدة رغم أن الصحراء الغربية وسيدي إفني كانتا قضية واحدة داخل المحافل الدولية، ولم يكن يتفاوض بشأنهما إا طرفان:  سبانيا المغرب وا .  وسعت هذه اأخيرة من خال تقسيم القضية إلى قضيتين )صحراء غربية من جهة، وسيدي إفني من جهة ثانية( إلى إطالة أمد احتالها أجزاء من المغرب هي ما يعرف حاليا بالصحراء الغربية و التي كانت متداولة بالمنظمات الدولية تحت اسم "الصحراء اإسبانية".أضافت الحرب الباردة، التي عرفها العالم منذ الستينات، معطيات سياسية دولية جديدة إلى آليات اأمم المتحدة .فلم تعد معالجة الملفات تتم على أساس اأحقية التاريخية، بل على أساس اانتماء إلى المعسكرين "الشرقي أو الغربي"، فكان المغرب يواجه جميع عناصر "المعسكر الشرقي" الدائر في فلك ااتحاد السوفياتي. و صنف المغرب كعدو لهذا المعسكر الذي سعى إلى إضعافه بكل الوسائل بما في ذلك الغربية، وأنشئُهَالحيلولة دون استرجاعه صح ارء لذلك ما سميجبهة البوليساريو في هذا السياق خال شهر ماي 9111.أعلنت إسبانيا يوم 22 غشت 1133 نيتها إجراء استفتاء في الصحراء الغربية مطلع العام 1131، ورد المغفور له الحسن الثاني في اليوم نفسه معلنا في ندوة صحفية أن المغرب يفضل المفاوضات الدبلوماسية المباشرة والطرق السلمية لحل هذه القضية مع المستعمر اإسباني. يوم 19 شتنبر 9112، طلب المغرب من الجمعية العامة لأمم المتحدة إحالة ملف الصحراء على محكمة العدل الدولية، وتبنت الجمعية العامة يوم 91 دجنبر 9112 قرارا حقق للمغرب رغبته. كانت محكمة العدل الدولية مطالبة بالرد على سؤال وحيد: هل كانت الصحراء الغربية )وادي الذهب والساقية الحمراء( وقت ااستعمار ااسباني أرضا ا مالك لها Terra Nullius ذا كان الجواب بالنفي، ما هي الروابط القانونية التي كانت قائمة بين هذا ا ؟ وا اقليم والمجموعة المغربيةالموريتانية؟ و جاء الرأي ااستشاري للمحكمة يوم 91 أكتوبر مؤكدا وجود روابط قانونية متجلية في البيعة بين قبائل الصحراء الغربية وملوك المغرب. و هي نفس الروابط التي سبق أن أشرت الى كونها شكلت على الدوام رابطة الدولة المغربية المستقلة منذ أن تأسيس الدولة سنة 191م.استند الملك الحسن الثاني إلى الر أي ااستشاري ليعلن في اليوم نفسه )91 أكتوبر 9111( على أمواج اإذاعة الوطنية والتلفزيون أن المحكمة أقرت بوجود روابط البيعة التقليدية التي بها تأسس المغرب، و هو ما يؤيد المطالبة بالسيادة على الصحراء، داعيا الشعب المغربي إلى تحريرها سلميا من خال اختراق الحدود سلميا مشيا على اأقدام. )راجع كتاب بينيل، ص. 111(.10طلب مجلس اأمن من اسبانيا التفاوض مع المغرب، وهي المفاوضات السادسة التي بفضلها تمكن المغرب من استرجاع الجزء ما قبل اأخير من أرضه من إسبانيا، التي ا تزال تحتل الجزء السابع وهو سبتة ومليلية. قدم أزام المعسكر الشرقي كل الدعم العسكري و المالي والبشري للبوليساريو، صنيعة الجزائر التي تحتضنها وتمولها و تسلحها على ترابها. و بمجهود جزائري منقطع النظير تحولت القضية من قضية تصفية استعمار بين المغرب  سبانيا إلى ن ازع مسلح مع انفصاليين مدعومين على الساحة الدولية من طرف الجارة الشرقية للمغربوا .اتخذت قضية الصحراء إذن منحى جديدا بسبب الحرب الباردة.إا أن المغرب ظل وفيا لسياسته القائمة على التفاوض السلمي لتسوية المنازعات دون التخلي عن حقه في الدفاع المشروع عن أراضيه ضد العدوان المسلح الذي تشنه البوليساريو. لم يحاول المغرب قط اانتقام من المعتدين على حوزته الترابية بماحقتهم خارج حدوده  صونا لمستقبل العاقات مع الجزائر رغم أن ااعداء ظلوا يهاجمونعسكريا أراضيه طيلة 11 عاما انطاقا من التراب الجزائري.  حضرات السادة والسيدات،استجابة لنداء اأمين العام لأمم المتحدة إلى البحث عن حل سلمي للمسألة، واستجابة لنداء رؤساء الدول الصديقة، اقترح المغفور له الملك الحسن الثاني شهر يونيو 9199، خال قمة منظمة الوحدة اأفريقية، وقفا فوريا إطاق النار من جانب واحد، شريطة أا تتعرض اأراضي المغربية للعدوان، كما اقترح تنظيم استفتاء تحت إشراف منظمة الوحدة اأفريقية. لما أعلنت منظمة الوحدة اأفريقية عجزها عن تنظيم ااستفتاء، فضا عن اعترافها عام 9192 بكيان على التراب المتنازع عليه دونما تنظيم أي استفتاء، أحيل الملف عام 9191 إلى اأمم المتحدة.قدم اأمين العام لأمم المتحدة، السيد بيريز ديكويار، يوم 99 غشت 9199، مخطط سام حظي بموافقة كل اأطراف المعنية بتاريخ 19 غشت 9199، وتا ذلك دعم مجلس اأمن لمخطط تسوية شهر يونيو من العام 9119، ثم أشرفت اأمم المتحدة يوم 1 شتنبر 9119 على اتفاق لوقف إطاق النار.وفي يوم 91 أبريل 9119 عن إنشاء بعثة اأمم المتحدة لاستفتاء بالصحراء الغربية )مينورسو(.نص مخطط التسوية على مرحلة نشاء قوة دولية انتقالية، وعودة الاجئين، وتبادل أسرى الحرب، وا )مينورسو( لحفظ السام ومراقبة وقف إطاق النار والتخطيط لتنظيم استفتاء من خال إعداد لوائح من تحق لهم المشاركة وفق المعايير الخمسة التي لم يكن اإحصاء اإسباني سوى أحدها.11شغل إيريك جنسن منصب رئيس بعثة اأمم المتحدة لاستفتاء بالصحراء الغربية بين 9112 و 9119 وألف كتاب Western Sahara, Anatomy of a Stalemate قال فيه: " في شهر شتنبر، خاطب الحسن الثاني الجمعية العامة لأمم المتحدة قائا: "إن المغرب يخبركم أنه يرغب في تنظيم استفتاء. إن المغرب يخبركم أنه مستعد لتنظيم هذا ااستفتاء منذ الغد إن شئتم. إن المغرب مستعد لتهيئة كل الظروف الازمة لكل المراقبين مهما كان أصلهم تحقيقا لوقف إطاق النار تليه مشاورات جادة وعادلة. وأخيرا فإن المغرب يلتزم رسميا بنتائج ااستفتاء. ' )ص. 11(.و أضاف إريك جنسن إن البوليساريو " لم تتزحزح قط عن تشبثها بائحة المشاركين في اإستفتاء على أن يتم إعدادها فقط على أساس إحصاء 9112 الذي أنجزته إسبانيا بوصفها دولة احتال" )ص. 11(. وظل المغرب يصر على إشراك كل الصحراويين الذين انتقلوا إلى مناطق المغرب الشمالية هر با من ااحتال اإسباني. وقد عبر إيريك جنسن عن هذا التوجه فقال: " أكد العديد من الصحراويين المتمركزين في المغرب أساسا، بمن فيهم العديد من زعماء البوليساريو خارج الصحراء الغربية زمن اإحصاء، أن هؤاء أناس غادروا المنطقة لالتحاق بأفراد قبائلهم هربا من بطش المحتل أو طلبا للعلم أو التجارة أو أسباب أخرى، وكانوا أميل إلى فعل ذلك خال سنوات ااحتال اإسباني خصوصا، كما أن العديد منهم حارب في صفوف جيش التحرير المغربي" )ص. 19(.   أدى تعقد عملية تحديد الهوية وتعمد البوليساريو إقصاء قبائل صحراوية بأكملها والعديد من أبناء قبائل أخرى، من العملية فضا عن "الخافات الجوهر ية" بين اأطراف، باأمين العام ومجلس اأمن، إلى القول إن: " تنفيذ الخطة، بما في ذلك بدء الفترة اانتقالية، قد صادف عقبات من جراء الخافات الجوهر ية بين الطرفين بشأن تفسير بنودها الرئيسية". )تقرير .)14 الفقرة ،4999 فبراير 91 بتاريخ S/2000/131 العام اأمينخل ، نظرا لهذه التطورات العملية عام 4999، إلى ُص اأمين العام لأمم المتحدة ومبعوثه الخاص جيمس بيكرإعان عدم قابلية تطبيق مخطط التسوية، و كرر بيكر "اإعراب عن أن هناك طرقا عديدة لتحقيق تقرير المصير" )راجع تقرير مجلس اأمن رقم 111 بتاريخ 41 ماي 4991، الفقرة 11(. وعلى هذا اأساس شارك المغرب عام 2222، بحسن نية، في سلسلة من المشاورات تحت إشراف جيمس بيكر في كل من لندن وبرلين، وطالب بالتوافق بشأن حل ثالث على أساس حل سياسي متفاوض بشأنه للنزاع الدائر حول الصحراء الغربية. إا أن الجزائر أقدمت، يوم 2 نوفمبر 2221، على اقتراح تقسيم اأرض والساكنة الصحراوية، ضدا على مبدأ تقرير المصير. وفي شهر يناير من العام 2223، قدم بيكر مقترح سام ثاني شمل خيارات ااستقال أو الحكم الذاتي أو ااندماج الكامل مع المغرب. حضرات السادة والسيدات،لما لمس مجلس اأمن عام 2223 إحجام البوليساريو، المدعومة من قبل الجزائر، عن قبول المعايير التي حددتها اأمم المتحدة لأهلية في المشاركة في استفتاء تحت إشرافها أعطيت اأولوية " لحل سياسي متفاوض بشأنه ومقبول لدى اأطراف".12شكل الخطاب الصريح الذي ألقاه بيتر فان فالسوم، المبعوث الخاص لأمين العام لأمم المتحدة والوسيط في المحادثات حول الصحراء الغربية )يوليوز 4991 – يناير 4991(، أمام مجلس اأمن نقطة تحول كبرى في الملف، ذلك أنه صرح أن " اقتراح صحراء غربية مستقلة ليس واقعيا".وفي العام 2223، اقترح جالة الملك محمد السادس، بروح من الواقعية وحسن النية، مخططا دقيقا يمكن سكان اأقاليم الصحراوية من حكم ذاتي موسع في اطار السيادة المغربية، و هو المقترح الجدي الوحيد المطروح اآن على طاولة المفاوضات.حظي المقترح بإشادة المجتمع الدولي وتأييده، ذلك أنه كسر الجمود الذي طبع الملف وخلق دينامية جديدة في مجلس اأمن الذي وصفه بـ "الجاد وذي المصداقية"، وما فتئت التقارير اأممية تؤكد على أهمية "الواقعية وروح التوافق" وهما من ميزات مبادرة الحكم الذاتي المغربية، كما دعت هذه التقارير إلى مفاوضات جادة ومكثفة تعتمد علىالمستجدات التي كسرت الجمود الذي عرفته القضية من 1113 الى 2223 و الذي لم يستجد بعده سوى المقترح المغربي.حضرات السادة والسيدات،بدل أن أختم هذه المحاضرة بتقييم شخصي وصم بالذاتيةُقد ي ، اسمحوا لي أن أستشهد بمقالي خبيرين دوليين ومستقلين قدما خال أشغال المائدة المستديرة بجنيف يوم 91 مارس 4999، على هامش الدورة 91 لمجلس حقوق اإنسان، ويتعلق اأمر بكل من السيد خافيير تاخادورا، أستاذ القانون الدستوري بجامعة بلباو بإسبانيا، والسيد بونوا بولوتيي، اأستاذ بكلية القانون بجامعة أوطاوا بكندا. 9. يقول السيد خافيير تاخادورا: " إن المقترح المغربي ا يمنح حكما ذاتيا من رؤى واحدة، بل يشمل مقترحا قابا للتفاوض بشأنه مع الطرف اآخر في النزاع. فالمقترح نما هو نقطة انطاق ونص ، إذن، ليس مشروعا مغلقا واأساسي قابل للتفاوض بشأنه. وحسب البند 3 من مسودة المقترح فإن نظام الحكم الذاتي يخضع 'استشارة استفتائية للسكان المعنيين' ". 4. أما السيد بونوا بولوتيي فيقول: " تشهد مختلف فصول هذه المبادرة، ا سيما 1 و 2 و 3 و 3 و 1 و 12 و 11 على رغبة المغرب في إيجاد حل نهائي، أو طويل المدى على اأقل، لهذا النزاع الذي عمر أزيد من ثاثين عاما. لقد أقر المغرب صراحة بوجود جمود في ملف الصحراء الغربية، وهو ملتزم ببذل قصارى جهوده من أجل التوصل إلى حل سياسي متفاوض بشأنه مقبول لدى اأطراف، ومن ثم وضع حد لتشتت الصحراويين. فضا عن ذلك، يقر المغرب بأهمية إيجاد حل عادل ومبني على التوافق للخروج من النفق المسدود".13تأسيسا على ما سلف، يتبين لنا بوضوح مدى التزام المملكة المغربية بالتسوية السلمية لسائر المنازعات التي عرفتها مطالبها السيادية من خال المفاوضات و لذلك اعتبر المغرب نموذجا يحتذى في هذا المضمار.والسام عليكم ورحمة اهلل.المراجع:- المبادرة المغربية للتفاوض بشأن الحكم الذاتي لمنطقة الصحراء، المقدمة إلى األمم المتحدة بتاريخ 99 أبريل .4991- Ali Bahaijoub, Western Sahara Conflict (Historical, Regional and International Dimensions), North South Books, London, 2010.- Edmund Burke,  Prelude to Protectorate in Morocco: pre-colonial protest and resistance, 1860 – 1912, University of Chicago Press, Chicago 1976.14- Erik Jensen,  Western Sahara, Anatomy of a Stalemate, International Peace Academy Occasional Paper Series, Lynne Rienner Publishers, London, 2005.- E.D.Morel, Morocco in Diplomacy, Smith Elder, London 1912.- Pierre Parent, The Truth about Morocco, Flushing, New York 1953.- C.R.Pennell,  Morocco since 1830: A History, New York University Press, New York, 2000.- Round Table of Geneva,  Democracy and the Human Rights dimension in the Moroccan Initiative for Negotiating an Autonomy Statute for the Sahara Region, Geneva, March 17th, 2011.

 

13/10/2012