في خطوة رقمية مثيرة، تعرض الموقع الرسمي لرئيس جمهورية جنوب إفريقيا، سيريل رامافوسا، للقرصنة الإلكترونية من قبل هاكر مغاربة، اليوم السبت.

واستُقبل زوار موقع رئيس جنوب إفريقيا بخلفية سوداء، ترمز إلى القراصنة، وعليها كتبت عبارتان: "الصحراء مغربية" و"المغرب هو سيدكم"، بينما تناقلت صحف جنوب إفريقيا ما جرى على نطاق واسع.

الواقفون وراء هذه العملية الإلكترونية حرصوا على الإشارة إلى أنفسهم بـ"Black team X"، ما يقابل "الفريق الأسود إكس" باللغة العربية"، دون تحديد مضبوط لانتمائهم.

الناطق الرسمي باسم الرئيس الجنوب إفريقي، خوسيلا ديكو، قال إن "الطاقم التقني المشرف على الموقع الإلكتروني يعمل على حل المشكل".

وأضاف ديكو في تصريح صحافي: "لا نعرف ما إذا كان الأمر يتعلق بعملية قرصنة، بينما يمكن أن أؤكد وجود تدخل على موقع الرئاسة، والتحقيق ما يزال جاريا للوقوف على الحيثيات".

وقالت صحف صادرة في جنوب إفريقيا إن "هذا الاختراق يأتي رداً على موقف البلاد من نزاع الصحراء؛ الداعم جبهة البوليساريو"، غير أن الناطق باسم راماسوفا لم يتطرق إلى ذلك في تصريحه.

وسبق للسلطات المغربية أن حذرت نظام بريتوريا من استمرار سلوكاته وسياساته المعادية لمصالح المملكة، خاصة ما يرتبط بقضية الصحراء ومساندة جنوب إفريقيا لأطروحة الانفصال.

موقف الرباط برز بوضوح عقب حجز سلطات جنوب إفريقيا، في مياهها الإقليمية، باخرة ناقلة لشحنة من الفوسفاط المغربي القادم من الأقاليم الجنوبية بداعي "الاستجابة لشكاية تقدمت بها البوليساريو".

08/07/2018